× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صحفيو “الإعلام البديل” يدونون قصصهم في كتاب

ع ع ع

أصدرت الشبكة السورية للإعلام المطبوع (SNP) كتاب “على الضفة المنسية من الحرب”، الذي يروي قصصًا ذاتية لمجموعة صحفيين سوريين يعملون في الصحف المحلية الجديدة.

الكتاب الذي يقع في 145 صفحة هو نتاج ورشة عمل بعنوان “السيرة الذاتية” أقامتها منظمة ABF السويدية بالتعاون مع الشبكة “SNP”، شارك فيها 15 متدربًا من العاملين في صحف عنب بلدي، سوريتنا، تمدن، كلنا سوريون وصدى الشام، عبر تصوير الجانب الإنساني المغيّب من حياة السوريين خلال سنوات الثورة، “في محاولة لترجمة الرواية السورية في سياقات أدبية”، كما جاء في تقديم الكتاب.

يتألف الكتاب من 17 قصة توثق العديد من المشاهد الإنسانية، بدءًا بالوضع الأمني المتردي في سوريا، مرورًا بالقصف والاعتقال والحصار، وانتهاء بالتقاليد والعادات الاجتماعية التي لم تفلح الثورة رغم طول أمدها بتغييرها.

في إحدى قصص الكتاب، تتحدث كاتبتها عن شقيقها “قيس”، ذي الاحتياجات الخاصة، ونظرة المجتمع والسلطة الحاكمة لهذه الفئة من الناس، “قيس اللامنتمي لحياة كالحياة، كان يعيش في بلد تحكمه سلطة لا تسعى إلا لزيادة تجذرها في عروقنا… هنا لا شيء يتطور سوى الخوف… حتى المجتمع شارك بظلم قيس بنظراته الازدرائية، بسخريته وتربية أطفاله على أن مثل هؤلاء الأشخاص معاقون ومجانين… يشارك المجتمع المغيب عن المفاهيم الإنسانية بعدم فهم هؤلاء الأشخاص وتحميلهم عبء وضعهم وكأنهم خلقوا بمحض إرادتهم”.

الكتاب لا يعدو كونه تجربة أدبية لمجموعة من الصحفيين، وهو يخضع لآراء وتقييمات النقاد، وتكمن أهميته باعتباره نافذة تصل من خلالها هذه الصور لأكبر عدد من القراء بغية الوقوف على حقيقة ما يحتاجه الناس، حسبما ورد في التقديم.

 

لتحميل الكتاب من هنا

مقالات متعلقة

  1. “SNP”.. سبع صحف سورية في موقع واحد
  2. جريدة سوريتنا تنال تقدير لجنة تحكيم جائزة الصحافة الأوروبية
  3. الشبكة السورية للإعلام المطبوع تدين منع توزيع مجلة "عين المدينة"
  4. بولتيكن الدنماركية تطلق حملة لدعم الشبكة السورية للإعلام المطبوع

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة