أمريكا تعلن قصف أهداف إيرانية شرقي سوريا

مدرعات وجنود أمريكيون في إحدى قواعد التحالف الدولي شمال شرقي سوريا- تشرين الثاني 2019 (العزم الصلب/ DeAndre Pierce)

ع ع ع

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية عن تنفيذها ضربات جوية وصفتها بـ”الدقيقة” استهدفت مواقع إيرانية بمحافظة دير الزور شرقي سوريا.

وجاء في بيان صادر مساء الثلاثاء 23 من آب، أن القوات الأمريكية شنت بإيعاز من الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ضربات استهدفت مواقع إيرانية في إطار الدفاع عن القواعد الأمريكية شمال شرقي سوريا.

ونوه إلى أن الضربات الجوية كانت ضرورية لحماية الأفراد الأمريكيين و”الدفاع عنهم”، واتخذت الولايات المتحدة، بحسب البيان، الإجراءات الضرورية و”المدروسة” للحد من مخاطر التصعيد وتقليل مخاطر وقوع إصابات.

كما أشار إلى أن أمريكا لا تسعى إلى صراع في المنطقة، لكنها مستمرة باتخاذ التدابير اللازمة لحماية الأمريكيين.

واستهدفت الضربة تسعة مخابئ ذخيرة في دير الزور تابعة لجماعات مدعومة من إيران، بحسب ما ذكره المتحدث باسم القيادة الأمريكية الوسطى، جو بوتشينو، لقناة “الحرة” الأمريكية.

وأوضح بوتشينو أن الهدف الأصلي كان تدمير 11 مخزن ذخيرة، لكن أُلغي الهجوم على مخزنين، بعدما لوحظ تحرك أشخاص قريبًا من موقعهما، حرصًا على عدم سقوط مدنيين، على حد قوله.

الاستهداف الأمريكي لمواقع إيرانية يأتي في إطار الرد على استهداف قاعدة “حقل العمر” الأمريكية بريف دير الزور الشرقي، في 15 من آب الحالي، الذي وقفت خلفه ميليشيات إيرانية دون إعلان رسمي.

وبينما لم يحدد البيان موقع وحجم الاستهداف بشكل دقيق، قالت شبكات محلية، إن الطيران استهدف مستودعات “عياش” التابعة لقوات النظام في دير الزور.

وتعتبر هذه المستودعات الأضخم من نوعها في المنطقة، إذ تحتوي على عتاد لتزويد قوات النظام والميليشيات التابعة له بجميع أنواع الذخائر في المنطقة الشرقية من سوريا.

شبكة “فرات بوست” المحلية نشرت تسجيلًا مصوّرًا يظهر آثار الاستهداف للمستودعات التابعة لـ”لواء فاطميون الأفغاني” التابعة لـ”الحرس الثوري الإيراني”، إذ تصاعدت منه ألسنة النار رافقتها انفجارات استمرت لساعات.

وسبق أن أعلن التحالف الدولي عن استهداف تعرضت له قاعدة عسكرية تتبع له في حقل “العمر” بشمال شرقي سوريا، في 15 من آب الحالي.

سبق ذلك بيوم واحد استهداف طائرات مسيّرة مجهولة قاعدة التحالف الدولي في منطقة التنف بريف حمص الشرقي، التي تتمركز فيها القوات الأمريكية على الحدود بين العراق وسوريا.

استهداف ريف دير الزور لا يعتبر الأول من نوعه خلال العام الحالي، إذ استهدف طيران عسكري مجهول، مطلع أيار الماضي، مواقع في مدينة دير الزور بالقرب من الجسر المعلّق، تسيطر عليها قوات النظام، دون معلومات عن حصيلة الأضرار أو الأماكن المستهدفة.

وقالت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) حينها، إن اعتداء جويًا استهدف بلدة حويجة كاطع الواقعة بالقرب من الجسر المعلّق بمدينة دير الزور، دون الإشارة إلى نتيجة الاستهداف.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة