“رجال الكرامة” تلاحق مطلوبين بعد إخلاء سبيلهم.. ماذا يحصل في السويداء

حملة مداهمات واسعة النطاق لـ"رجال الكرامة" في بلدة قنوات شمالي السويداء- 30 آب 2022 (السويداء 24/ فيس بوك)

ع ع ع

تلاحق حركة “رجال الكرامة” (كبرى فصائل السويداء العسكرية) مجموعة من المطلوبين التابعين لـ”الأمن العسكري”، بعد أن أفرج عنهم من قبل أحد الفصائل الحليفة بـ”الحركة” بقرار فردي منها.

وجاء في بيان صادر عن “رجال الكرامة“، الأربعاء 31 من آب، إعلان “الحركة” عن استمرار قواتها ملاحقة العناصر الفارين من مجموعة “قوات الفهد” وقائدها سليم حميد، في بلدة قنوات شمال غربي السويداء.

إخلاء سبيل عناصر المجموعة جاء في 29 آب، بحسب ما أعلنت الحركة في منشور منفصل عبر صفحتها في “فيس بوك”.

واعتبرت أن قرار إخلاء السبيل جاء بـ”قرار فردي” من أحد قادة الفصائل الحليفة لـ”رجال الكرامة”.

اتهامات بانتهاكات

عقب البيان الأول الصادر عن “رجال الكرامة”، في 29 من آب الماضي، شنت حملة مداهمات بحثًا عن مطلوبين في بلدة قنوات، تبعها تسجيلات مصورة لشهود بتحدثون عن انتهاكات ارتكبها أفراد من الحركة.

شبكة “الراصد” المحلية، المختصة بنقل أخبار محافظة السويداء، قالت إن بعض الأهالي عبروا عن استيائهم من طريقة المداهمات.

وأشارت إلى أن مدنيًا تعرض للضرب، في أثناء محاولته منع “رجال الحركة” من الدخول لأحد المنازل.

الشبكة نقلت عن مصدر في “رجال الحركة” لم تسمّه، أن قواتها لم تدخل البلدة حتى حصلت على تفويض من الزعيم الروحي للطائفة الدرزية الشيخ حكمت الهجري.

بينما تحدثت صفحة “السويداء ANS” الإخبارية عن أن شقيقة زعيم “قوات الفهد”، سليم حميد، أصيبت برصاصة في قدمها خلال تفتيش “رجال الكرامة” لمنزله، إذ “أطلق أحد العناصر النار على شقيقة سليم رغم صراخها بعدم وجوده في المنزل”.

“الحركة” طلبت من شقيقة حميد التوجه لمضافة “الكرامة” (مقر رجال الكرامة) لإثبات صحة تعرضها للإصابة خلال ساعات، وهو ما لم يحصل حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

من جانبه قال سليم حميد عبر حسابه الشخصي في “فيس بوك”، أنه “سيفضح علاقة رجال الكرامة بـ”الاستخبارات العسكرية”، ملمحًا إلى أن الحركة شريكة له في العمل لصالح “الأمن العسكري”.

كما تعرض مدني من سكان بلدة قنوات للضرب من قبل مجموعات مسلحة تابعة لـ”رجال الكرامة”، خلال حملة مداهمات في البلدة، بحسب “السويداء ANS“.

الحركة ترد

في بيانها الأخير أمس الأربعاء، قالت “رجال الكرامة” إن عمليات البحث عن سليم حميد ومجموعته لن تتوقف، وستعمل الحركة على مداهمة أي مكان يشتبه اختبائه فيه.

ووجهت تحذيرًا لسكان بلدة قنوات، بأن من بخفي أو يتعاون مع المطلوبين يعتبر شريكًا لهم.

وعن الاتهامات التي وجهها سليم حميد لـ”رجال الكرامة” بتبعيتهم لـ”الأمن العسكري” وأنه يملك وثائق تثبت كلامه، أشار البيان إلى أن هذه المعلومات غير صحيحة ودعته لنشر الوثائق، بأسرع وقت كون الملاحقة الأمنية لن تتوقف ضد مجموعته.

اقرأ أيضًا: هل تسد فصائل السويداء المحلية غياب أجهزة الأمن؟

ما قصة “قوات الفهد”

في 11 من آب الماضي، هاجمت فصائل محلية في السويداء على رأسها حركة “رجال الكرامة” و”لواء الجبل” مقرات ومنازل عناصر من حركة “قوات الفهد” التابعة لـ”الأمن العسكري” والمقربة من مجموعة “فلحوط”.

وقالت حركة “رجال الكرامة” عبر حسابها في “فيس بوك” حينها، إن عناصرها واصلوا مع فصائل ومقاتلي المنطقة عمليات تمشيط وتطويق أبنية في بلدة قنوات شمالي المحافظة للبحث عن “فلول العصابات التي عاثت فسادًا” فيها.

وبينما لم تسم الحركة الفصيل الذي هاجمته، قالت شبكات محلية إن مجموعة “قوات الفهد” بقيادة سليم حميد، تعرضت لهجوم من قبل فصائل السويداء.

سبق ذلك بعدة أيام مواجهات عسكرية بين مجموعات وفصائل محلية وأخرى تعرف باسم “قوات الفجر” تابعة لقوات “الأمن العسكري” يقودها راجي فلحوط.

وعقب عمليات تمشيط أجرتها الفصائل المحلية لملاحقة ما تبقى من مجموعة “فلحوط”، صدرت عدة بيانات من فصائل محلية، وأخرى من الرئاسة الروحية للطائفة الدرزية، أنذرت مجموعات عسكرية أخرى بحل نفسها لتجنب الصدام المسلح.

شبكة “الراصد” المحلية نقلت، في 31 من تموز الماضي، عن مصدر مقرب من الشيخ حكمت الهجري، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، أن الشيخ حذّر من تحويل “الحراك المحق” في الجبل من اجتثاث العصابات إلى غايات أخرى، محذرًا من جهات “تسعى لتفريغ هذا الحراك من مضمونه”.

سبق ذلك بيان نشرته مجموعات محلية، كتحذير لقائد مجموعة “قوات الفهد”، سليم حميد، طالبته بتسليم سلاحه، وحل مجموعته التي تتمركز في بلدة قنوات شمالي السويداء.

تبع ذلك بساعات حديث عن مفاوضات جرت بين “قوات الفهد” والفصائل المحلية في السويداء، أبدى خلالها قائد “القوات” تعاونًا فيما يتعلق بموضوع تسليم سلاحه بشكل سلمي للرئاسة الروحية في المحافظة.

الاتفاق لم يستمر طويلًا، إذ تحول إلى صدام عسكري بين الطرفين بعد محاولات تهرب سليم حميد من تسليم أسلحته وحل مجموعته.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة