أوكرانيا تناقش اتفاق “كييف الأمني” على وقع التراجع الروسي

أوكرانيا

جندي أوكراني يقف على مدفع "هاوتزر" الروسي ذاتي الدفع بعد الاستيلاء عليه خلال عملية هجوم أوكراني مضاد في منطقة خاركيف- 12 من أيلول 2022 (رويترز)

ع ع ع

أعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، اليوم الثلاثاء 13 من أيلول، اتخاذ الخطوة الأولى تجاه الضمانات الأمنية المستقبلية لأوكرانيا، ما يمثّل تفاهمًا متوقعًا مع الغرب يطلق عليه اتفاق “كييف الأمني”.

وأوضح زيلينسكي أن الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، أندرس فوغ راسموسن، قدّم توصيات مفصلة ينبغي أن تصبح أساس اتفاق “كييف الأمني”.

زيلينسكي ناقش أيضًا خلال لقاء عقده مع رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراجي، التطورات على الجبهة المشتعلة مع روسيا، والتعاون الدفاعي بين أوكرانيا وإيطاليا.

ولم يفصح الرئيس الأوكراني عن تفاصيل أو بنود الاتفاق المحتمل.

وفي تسجيل مصوّر، اعتبر الرئيس الأوكراني الهجمات الروسية على المواقع التي خسرتها موسكو في خاركيف “علامة يأس”.

كما دعا إلى تعزيز التعاون في سبيل التغلب على ما وصفه بـ”الإرهاب الروسي”، وتصنيف روسيا كـ”دولة إرهابية” وفرض حزمة عقوبات ثامنة من الاتحاد الأوروبي على موسكو، إلى جانب زيادة المساعدات لأوكرانيا لتسريع توفير أنظمة الدفاع الجوي لكييف.

تقدم على الأرض

تواصل القوات الأوكرانية تقدمها في الأراضي التي كانت خسرتها خلال “الغزو” الروسي المتواصل منذ 24 من شباط الماضي.

ومنذ نحو أسبوع، تواصل أوكرانيا تحقيق مكاسب عسكرية على الأرض يقابلها انحسار الحضور العسكري الروسي وانسحاب القوات الروسية من أبرز معاقلها في خاركيف شمال شرقي أوكرانيا، فيما يعتبر الانتكاسة الأكبر للروس في أوكرانيا منذ بدء “الغزو”.

واليوم، الثلاثاء، نقلت وكالة “رويترز” عن نائبة وزير الدفاع الأوكراني، هانا ماليار، أن القتال ما زال متواصلًا في منطقة خاركيف، مع تقدم القوات الأوكرانية ضمن عمليات مخططة جدًا.

ومن المكاسب التي حققتها أوكرانيا خلال نشاطها العسكري الحالي، استعادة السيطرة على نحو 20 بلدة على مساحة ستة آلاف كيلومتر مربع.

التقدم الأوكراني قوبل بتشكيك الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، بقناعة القادة العسكريين الروس بالعملية في أوكرانيا.

قديروف الذي تنخرط قواته في “الغزو” لمصلحة موسكو، وتعتبر من “قوات النخبة”، هدد بلقاء القيادة الروسية، لإبلاغها بما يجري على الأرض.

واعتبر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يتلقى معلومات مضللة حول الحرب في أوكرانيا.

قابل ذلك رد غير مباشر من المتحدث باسم “الكرملين”، ديمتري بيسكوف، الذي أكد اطلاع الرئيس الروسي على ما يجري من ضباط موجودين على الأرض.

حرب هجينة

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اعتبر اليوم، الثلاثاء، أن ما وصفها بالحرب “الهجينة” التي “يشنها الغرب ضد موسكو” اكتسبت طابعًا غير مسبوق في الآونة الأخيرة.

وخلال اجتماع لمجلس الأعمال التابع للخارجية الروسية، أوضح لافروف أن الغرب “أطلق حربه الهجينة الحقيقية ضد روسيا منذ سنوات، لكن الحرب بعد بدء العملية العسكرية الخاصة اكتسبت طابعًا غير مسبوق”.

في الوقت نفسه، شدد الوزير الروسي على أولوية بلاده في تعزيز علاقات مستدامة مع “جميع الشركاء الأجانب المهتمين” على أسس التعاون القائم على الاحترام التبادل.

ونقلت وكالة الأنباء الأوكرانية اليوم، الثلاثاء 13 من أيلول، عن هيئة الأركان للقوات المسلحة الأوكرانية، أن نحو 53 ألف روسي قُتلوا منذ بداية “الغزو” الروسي لأوكرانيا.

ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية عن وزارة الدفاع، مقتل وإصابة 800 من أفراد القوات الأوكرانية، جراء قصف عسكري روسي على نقاط انتشارهم، خلال يوم واحد.

واليوم، الثلاثاء، أعلنت وكالة الأنباء الأوكرانية، مقتل ثلاثة مدنيين في قصف روسي على خاركيف.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة