“المركزي السوري” يرفع سعر صرف دولار الحوالات والبدل العسكري

ليرة سورية من فئة الـ2000 ودولار أمريكي من فئة الـ100- تعبيرية (عنب بلدي)

ع ع ع

رفع مصرف سوريا المركزي اليوم، الاثنين 19 من أيلول، سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، في النشرة الخاصة بالمصارف والصرافة، والبدل العسكري.

وبحسب النشرة الصادرة عن المصرف، حدد سعر صرف الدولار بثلاثة آلاف و15 ليرة سورية، بدلًا من 2814 ليرة، وحدد سعر صرف اليورو أمام الليرة بثلاثة آلاف و12 ليرة.

كما رفع المصرف سعر شراء الدولار لتسليم الحوالات الواردة من الخارج بالليرة السورية ليصبح ثلاثة آلاف ليرة بدلًا من 2800 ليرة.

وطال الرفع أيضًا، النشرة المخصصة لدفع البدل العسكري، إذ حدد سعر صرف الدولار فيها بـ2800 ليرة سورية، بدلًا من 2525 ليرة.

ويعتبر هذا الرفع الثاني هذا العام، بعد أن رفع المصرف سعر صرف الدولار في نشرة المصارف والصرافة في نيسان الماضي، لكنه الأول بالنسبة لنشرة البدل العسكري بعد أن ضاعفه مطلع كانون الأول 2020.

وخلال السنوات الماضية، لجأ النظام السوري إلى خلق أسعار صرف متعددة للعملات الأجنبية أمام الليرة السورية لأسباب عديدة، منها محاولة السيطرة على قيمة الليرة، والاستفادة من فروقات أسعار الصرف.

وبحسب النشرات الصادرة عن مصرف سوريا المركزي، توجد في سوريا أربعة أسعار يعلَن عنها بشكل يومي، بالإضافة إلى سعر إضافي غير رسمي هو سعر السوق السوداء.

اقرأ أيضًا: خمسة أسعار لصرف الدولار في مناطق سيطرة النظام السوري

وخلال الأشهر الأخيرة، بدأت قيمة الليرة السورية بالانخفاض لتكسر حاجز أربعة آلاف ليرة سورية، منتصف تموز الماضي، وتصل إلى 4500 ليرة للدولار الواحد منتصف آب الماضي، وتشهد استقرارًا نسبيًا عند هذه الحدود.

ويلجأ سوريون في الخارج لمساعدة ذويهم في سوريا ماليًا عبر الحوالات، لكن الفارق بين سعر الصرف الرسمي والسوق السوداء يدفعهم لإرسالها عبر السوق السوداء.

يعتمد معظم المقيمين في مختلف المحافظات السورية على تلك الحوالات المالية، خاصة بعد تدهور القيمة الشرائية لليرة السورية وارتفاع الأسعار بشكل كبير.

ودفع ذلك النظام لتشديد التعامل الأمني مع مكاتب الحوالات والأشخاص غير المتعاملين مع مكاتب الحوالات والصرافة المرخصة من النظام، لتأثيرهم على أسعار الصرف في سوريا.

اقرأ أيضًا: الليرة السورية إلى التدهور.. إجراءات أمنية واقتصادية لا تحميها



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة