إصابات “الكوليرا” تتضاعف في الشمال السوري

شحنة معدات طبية تصل دمشق بهدف الاستجابة لانتشار "الكوليرا" في 19 من أيلول 2022 (Who)

شحنة معدات طبية تصل إلى دمشق بهدف الاستجابة لانتشار "الكوليرا" في 19 من أيلول 2022 (Who)

ع ع ع

أصدر “برنامج الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة” (EWARN SYRIA) إحصائيته الجديدة حول حالات الإصابة بمرض “الكوليرا”، السبت 24 من أيلول، في مناطق متفرقة من سوريا، تضمنت 498 إصابة جديدة.

وقال البرنامج اليوم، الأحد 25 من أيلول، إن حالات الإصابة بـ”الكوليرا” بلغت 19 إصابة شمال غربي سوريا حتى السبت، بعد أن كانت حالة واحدة في اليوم الذي سبقه.

ولم تسفر الإصابات في مناطق نفوذ المعارضة عن حالات وفاة حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

بينما كانت مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا الأبرز من حيث عدد الإصابات، إذ سجلت المنطقة 469 إصابة جديدة، ليصل مجمل الإصابات فيها إلى 2350 حالة.

كما سجلت حالة وفاة واحدة، ليرتفع بذلك عدد الوفيات إلى 17 حالة.

وتوزعت إصابات شمال شرقي سوريا على محافظة دير الزور بـ399 إصابة، و70 إصابة في الرقة، وعشر إصابات في مدينتي تل أبيض ورأس العين شمالي سوريا.

وفي 22 من أيلول الحالي، أطلقت لجنة الصحة في “الإدارة المدنية” بمحافظة الرقة حملة توعية عن حول مرض “الكوليرا”، عبر توزيع منشورات ورقية توعوية للأهالي، بحسب ما نشرته عبر معرفاتها الرسمية.

ولم تصدر وزارة الصحة في حكومة النظام السوري أي تحديث للأرقام منذ 20 من أيلول الحالي، محددة أعداد الإصابات الجديدة بالمرض بـ253 إصابة، معظمها في محافظة حلب.

بينما قال مدير مستوصف درعا البلد، الدكتور زياد محاميد، لعنب بلدي، السبت 24 من أيلول، إن المستوصف شخّص الحالة الأولى لشابة مصابة بمرض “الكوليرا” بعد مراجعتها للمستوصف بأربعة أيام.

“الكوليرا” هو مرض معدٍ، يصيب الصغار والكبار، تسببه جراثيم عصوية الشكل تسمى “ضمة الكوليرا”، وتعيش في الظروف الطبيعية بالماء الآسن عند مصبات الأنهار، ومناطق التقائها بالبحار والمحيطات.

تنتقل بكتيريا “ضمة الكوليرا” إلى الشخص السليم عن طريق مياه الشرب أو الخضراوات أو الفواكه الملوثة ببقايا براز أشخاص مصابين.

ويموت المرضى المصابون بإصابات شديدة بـ”الكوليرا” في غضون ثلاث ساعات، إذا لم يتم تقديم العلاج الطبي اللازم.

اقرأ أيضًا: ما تعليمات الوقاية من عدوى “الكوليرا”؟

وفي 21 من أيلول الحالي، حذرت منظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر بدمشق من تفشي الإصابة بمرض “الكوليرا” في سوريا، مشيرة إلى وجوب الاستعداد لـ”السيناريو الأسوأ”، وذلك مع تخطي عدد حالات الإصابة المثبتة ألفي حالة في جميع أنحاء البلاد.

وأعلنت المنظمة عن تسليم وزارة الصحة بحكومة النظام السوري معدات طبية لدعم الاستجابة لتفشي المرض، في 19 من الشهر نفسه.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة