الحروب والتغذية والتعليم..

في يومهم العالمي.. الأطفال الأكثر تضررًا بالأزمات

طفل سوري

طفل سوري لاجئ في لبنان يقف قرب الخيم مبتسمًا للكاميرا وبيده كوب شاي_ كانون االأول 2017 (برنامج الأغذية العالمي)

ع ع ع

تفاعلت العديد من المنظمات والهيئات الدولية مع اليوم العالمي للطفل، الذي يوافق اليوم، الأحد 20 من تشرين الثاني.

ولفتت منظمة “أنقذوا الأطفال” العالمية إلى أن الأطفال هم الأكثر تضررًا من تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، ومن الحروب التي يشهدها العالم، بالإشارة إلى الأوضاع في سوريا وأوكرانيا وغيرهما، إلى جانب الكوارث المناخية أيضًا.

وقالت المنظمة، “يجب أن نتذكر أن الأطفال هم الأكثر تضررًا دائمًا في الأزمات”.

https://twitter.com/save_children/status/1594313424057794561

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، دعا عبر “تويتر” للدفاع عن مستقبل أكثر مساواة وشمولية من أجل كل طفل، مشيرًا في الوقت نفسه إلى مبادرة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، التي تحمل اسم “لأجل كل طفل”.

انتهاكات بالجملة

ذكرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” اليوم، الأحد 20 من تشرين الثاني، أن ما لا يقل عن 29 ألفًا و894 طفلًا قُتلوا في سوريا منذ آذار 2011، بينهم 182 طفلًا قضوا تحت التعذيب.

وأوضحت الشبكة في تقريرها الصادر بمناسبة اليوم العالمي للطفل، أن خمسة آلاف و162 طفلًا لا يزالون معتقلين أو مختفين قسرًا.

كما أشارت إلى تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الذي قدمه لمجلس الأمن الدولي في حزيران الماضي، وجاء فيه أن سوريا أسوأ بلد في العالم من حيث تجنيد واستخدام الأطفال، وثاني أسوأ بلد في العالم بعمليات القتل والتشويه، وثالث أسوأ بلد من حيث الاعتداء على المدارس والمستشفيات.

الشبكة لفتت أيضًا إلى أن سوريا صدّقت على اتفاقية حقوق الطفل (1933)، وعلى البروتوكولين الاختياريين الملحقين بالاتفاقية، لكن جميع أطراف النزاع انتهكت حقوق الطفل في سوريا، في وقت تفوق به النظام بكم الجرائم ونمطيتها ومنهجيتها.

سوء تغذية

ذكر تقرير صادر عن منظمة “أنقذوا الأطفال”، في 10 من تشرين الثاني الحالي، أن عدد الأطفال الذين يعانون سوء التغذية في شمال شرقي سوريا ارتفع بنحو 150% في الأشهر الستة الماضية.

وسجل عدد الأطفال الذين يحتاجون إلى مساعدة خلال العام الحالي في سوريا رقمًا قياسيًا لم يسجل منذ أكثر من 11 عامًا، إذ بلغ عددهم نحو ستة ملايين و500 ألف طفل، وفق بيان صادر عن “يونيسف” في 8 من أيار الماضي.

تسرب مدرسي

بحسب ما نقلت عنه صحيفة “الوطن” المحلية، في 14 من تشرين الثاني الحالي، قال وزير التربية في حكومة النظام السوري، دارم طباع، إن نسبة التسرب المدرسي وصلت إلى 22% من إجمالي تلاميذ مرحلة التعليم الأساسي.

وأضاف الوزير أن “الكثير منهم أيتام نتيجة الحرب، ومقيمون في الشوارع، وهناك من يستغلهم ويشغلهم، ولا يمكن تتبع الموضوع كوزارة”.

كما تُظهر الأرقام في عموم المناطق السورية وصول عدد الأطفال المتسربين من التعليم إلى حوالي مليونين و400 ألف طفل، إلى جانب مليون و600 ألف طفل تحت تهديد خطر التسرب، بحسب تقرير صادر عن “يونيسف”، في 10 من أيار الماضي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة