تركيا تعلن ضبط سبعة عناصر من تنظيم “الدولة” شمالي سوريا

جنود أتراك يحملون أسلحتهم الفردية – 13 تموز 2022 (وزارة الدفاع التركية/ تويتر)

جنود أتراك يحملون أسلحتهم الفردية– 13 من تموز 2022 (وزارة الدفاع التركية/ تويتر)

ع ع ع

أعلنت السلطات التركية القبض على سبعة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينهم قياديان، في عملية بمدينة جرابلس شمالي سوريا اليوم، الأربعاء 23 من تشرين الثاني.

ومن بين المقبوض عليهم، مسؤول خلايا التنظيم في جرابلس، محمد الشرادة، وما يُعرف بالمسؤول اللوجستي للتنظيم في المدينة نفسها، علي تيمور، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول“.

وجرت العملية بالتنسيق مع قوات حرس الحدود التركي (الجندرما) في غازي عينتاب، والقوات التركية والمدعومة من تركيا الموجودة في مدينتي جرابلس والباب بريف حلب، في 19 من تشرين الثاني الحالي.

وألقت القوات القبض على العناصر بناء على نتائج تحقيقات خلال عملية أخرى نفذتها في جرابلس والباب.

وعثرت القوات خلال مداهمتها أماكن وجود العناصر على ثلاث سترات انتحارية، وست مجموعات قنابل تحتوي متفجرات “TNT” مدعمة بمسامير معدة للانتحار، و30 صاعقًا كهربائيًا، و27 مترًا من الصمامات التفجيرية، و12 لوحة دوائر إلكترونية لقنبلة موقوتة.

كما ضبطت ست بنادق من طراز “كلاشينكوف”، و611 طلقة، وقنبلتين يدويتين، والعديد من مواد صنع القنابل.

ويتزامن إعلان القبض على العناصر مع توترات أمنية وعسكرية تشهدها المنطقة، تمثّلت بعملية “المخلب- السيف” الجوية التي أطلقتها تركيا فجر الأحد 20 من تشرين الثاني الحالي، ضد مناطق نفوذ “قسد” في سوريا، وحزب “العمال الكردستاني” (PKK) في العراق.

اقرأ أيضًا: تركيا تقصف مواقع نفطية شمال شرقي سوريا.. أردوغان: ما هي إلا البداية

ورغم إعلان وزارة الدفاع التركية، في 20 من تشرين الثاني الحالي، اختتام عمليتها الجوية في مناطق من سوريا والعراق، تشهد المنطقة، اليوم، تصعيدًا باستهداف تركيا محطات ومصادر وحقول نفطية في الحسكة شمال شرقي سوريا، وسط تعهدات تركيا باجتثاث “الإرهابيين”.

عمليات سابقة

وتتكرر العمليات التي تنفذها القوات التركية شمالي سوريا من اعتقال أو استهداف أشخاص وقيادات خاصة في أحزاب كردية تعتبرها “إرهابية”، سواء عن طريق الطيران المسيّر أو بالتعاون مع “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا.

وفي تشرين الأول الماضي، أعلنت وزارة الداخلية التركية القبض على 15 “إرهابيًا” بينهم ستة قياديين من تنظيم “الدولة”، وحزب “العمال”، و”وحدات حماية الشعب”، شمالي سوريا.

وألقي القبض عليهم خلال محاولتهم عبور الحدود من سوريا إلى تركيا، بهدف القيام بعمليات وصفتها بـ”الإرهابية والانتحارية والتخريبية، واغتيالات” ضمن الأراضي التركية.

وفي 28 من أيلول الماضي، أعلنت تركيا “تحييد” المسؤولة في حزب “العمال الكردستاني” (PKK) صباح أوغور، المدرجة على “النشرة الحمراء” للمطلوبين بوزارة الداخلية التركية.

ونفذ العملية جهاز الاستخبارات التركي في حي الشيخ مقصود، الخاضع لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بمدينة حلب شمالي سوريا، بعد متابعة من قبل “فريق مختص”، وفق “الأناضول”.

وجاءت العملية بعد وصول معلومات للاستخبارات التركية، تفيد بانتقال أوغور من العراق إلى سوريا.

ونفذت تركيا بالتعاون مع “الجيش الوطني” ثلاث عمليات عسكرية داخل سوريا، هي “درع الفرات” وشملت مناطق اعزاز وجرابلس والباب ومارع والراعي، وعملية “غصن الزيتون” وشملت عفرين ونواحيها، و”نبع السلام” وشملت مدينتي تل أبيض ورأس العين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة