سبع مفاجآت غير متوقعة في دور المجموعات بمونديال قطر

اللاعب الكاميروني فنسو أبو بكر يحتفل بتسجيله هدف الفوز على البرازيل في درو المجموعات بكأس العالم في قطر- 2 من كانون الأول 2022 (رويترز)

اللاعب الكاميروني فنسو أبو بكر يحتفل بتسجيله هدف الفوز على البرازيل في درو المجموعات بكأس العالم في قطر- 2 من كانون الأول 2022 (رويترز)

ع ع ع

شهدت مرحلة المجموعات من نهائيات كأس العالم، التي انطلقت في 20 من تشرين الثاني الماضي بقطر، مفاجآت ونتائج غير متوقعة أطاحت بأسماء كبيرة مرشحة للظفر باللقب العالمي في نسخته الـ22.

أرقام غير متوقعة شهدها المستطيل الأخضر بعد مباريات أثبتت فيها لعبة كرة القدم أن تاريخ المنتخبات لا يكفي، وأن النتائج الإيجابية ليست حكرًا على منتخبات دون غيرها.

وترصد عنب بلدي في هذا التقرير أبرز المفاجآت والنتائج غير المتوقعة التي شهدها المونديال في قطر مع نهاية مرحلة المجموعات الجمعة 2 من كانون الأول.

خسارة تاريخية للأرجنتين

أحدث المنتخب السعودي أولى المفاجآت بفوزه على نظيره الأرجنتيني بهدفين مقابل هدف، في 22 من تشرين الثاني الماضي، محققًا انتصارًا تاريخيًا كسر التوقعات أمام التانجو الذي يضم ترسانة من النجوم، أمثال ليونيل ميسي، وأنخل دي ماريا، ولاوتارو مارتينيز.

وفشل المنتخب الأرجنتيني بالحفاظ على سلسلة تاريخية دون هزيمة، إذ وصل إلى 36 مباراة دون هزيمة، لكن خسارته أمام الأخضر السعودي حرمته من كسر رقم إيطاليا كأكثر فريق في التاريخ على صعيد سلسلة “اللاهزيمة”.

وسبقت المباراة توقعات وتكهنات عديدة بتحقيق نتيجة كبيرة للأرجنتين على السعودية، فمنتخب التانجو من أبرز الأسماء المرشحة لنيل لقب كأس العالم.

وحصل المنتخب السعودي على رقم تاريخي باعتباره أول منتخب عربي يواجه الأرجنتين في تاريخ كأس العالم، ويفوز عليها أيضًا.

ورغم الفوز، لم يتمكن المنتخب السعودي من التأهل، إذ خسر من بولندا بهدفين دون رد، ومن المكسيك بهدفين لهدف، وتذيّل ترتيب المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط.

اليابان تعطّل الماكينات

في الوقت الذي انتظر فيه جمهور الماكينات الألمانية حضورًا مشرفًا لمنتخب بلادهم لتعويض الخروج المبكر من دور المجموعات في كأس العالم بروسيا 2018، تلقى خسارة غير متوقعة من اليابان بهدفين لهدف في 23 من تشرين الثاني الماضي.

توماس مولر، مانويل نوير، هافيرتز، كيميتش، جوندوجان، جنابري، وغيرهم من لاعبي المانشافت، لم يتمكنوا من تفادي الخسارة أمام الساموراي الياباني الذي انتزع انتصارًا تاريخيًا.

ويملك منتخب ألمانيا أربع بطولات كأس عالم في تاريخه، وشارك في النسخة رقم 20 بالنهائيات، بينما يشارك المنتخب الياباني للمرة السابعة في البطولة دون أي لقب.

وبعد نهاية دوري المجموعات، غادر المنتخب الألماني البطولة، بينما تأهلت اليابان برفقة إسبانيا إلى الدور المقبل.

المغرب يكسر التوقعات

حقق المنتخب المغربي انتصارًا على منتخب بلجيكا، ثالث مونديال روسيا 2018، والمصنف الثاني عالميًا، بهدفين دون رد في 27 من تشرين الثاني الماضي.

وتمكّن أسود الأطلس من تحقيق الانتصار الأول منذ الفوز على اسكتلندا في مونديال 1998 بفرنسا.

وقدم منتخب المغرب أداء لافتًا خلال المباراة، وأثبت قدرته على تحقيق الفوز والمفاجأة أمام أسماء كبيرة في منتخب الشياطين الحمر، أمثال هازارد، ودي بروين، باتشواي، وكورتوا، فيتسيل.

وتأهل منتخب أسود الأطلس إلى دور الـ16، في صدارة مجموعته برصيد سبع نقاط، متفوقًا على الثاني كرواتيا، والثالث بلجيكا، والرابع كندا.

تونس تُحرج الديوك

حقق المنتخب التونسي فوزًا تاريخيًا على المنتخب الفرنسي حامل لقب نسخة مونديال 2018، بهدف دون رد سجله اللاعب وهبي الخزري، في 30 من تشرين الثاني الماضي.

ورغم قوة منتخب الديوك وامتلاكه العديد من النجوم، أمثال مبابي وديمبلي وجريزمان وجيرو، خطف نسور قرطاج ثلاث نقاط تاريخية من فرنسا التي تملك لقبي كأس عالم في رصيدها.

وعزز المنتخب التونسي تفوقه التاريخي على فرنسا، إذ تواجها في خمس مناسبات سابقة، ما بين الرسمية والودية، بحصيلة انتصارين لتونس وانتصار لفرنسا وتعادلين.

وأخفق نسور قرطاج بالتأهل إلى دور الـ16 من كأس العالم، وجمع أربع نقاط لم تكن كافية للمرور، وضعته في المركز الثالث في مجموعته.

الإسبان في مصيدة الساموراي

أحدث منتخب اليابان مفاجأة ثانية في 1 من كانون الأول الحالي، بانتصار ثمين على المنتخب الإسباني بهدفين لهدف، ليتصدّر ويتأهل أول المجموعة.

انتصار تاريخي وإقصاء لألمانيا وتصدّر لمجموعة وصفها جمهور كرة القدم بأنها “مجموعة الموت”، وجّه الأنظار نحو اليابان بأنه خصم قوي ويُخشى منه في مباريات الأدوار المتقدمة والإقصائية.

وتصدّرت اليابان المجموعة بست نقاط أمام إسبانيا الثانية بأربع نقاط بفارق الأهداف عن ألمانيا، فيما احتلت كوستاريكا المركز الأخير بثلاث نقاط.

وتداول مشجعو المنتخب الياباني وسم “الكمبيوتر فك شيفرة أوروبا”.

كوريا تغلب البرتغال

خطف منتخب كوريا الجنوبية في الوقت بدل الضائع تذكرة العبور إلى دور الـ16، بعدما فاز على منتخب البرتغال بهدفين لهدف في آخر جولات دور المجموعات ضمن المجموعة الثامنة، الجمعة 2 من كانون الأول.

هدف ثانٍ في الدقيقة 90+2 كان كفيلًا بخلط أوراق المجموعة، وإقصاء منتخب الأوروغواي أحد كبار قارة أمريكا الجنوبية، والذي بقي ثالثًا بفارق الأهداف عن كوريا الجنوبية.

وقلب الشمشون الكوري أو منتخب النمور كما يلقبه عشاقه تأخره أمام البرتغال بطل أمم أوروبا عام 2016 بهدف إلى فوز بهدفين.

وتأهل عن المجموعة برصيد ست نقاط منتخب البرتغال رغم خسارته، والكوري الجنوبي ثانيًا برصيد أربع نقاط.

الكاميرون تنتصر لإفريقيا

أصبح منتخب الكاميرون أول منتخب إفريقي يهزم البرازيل في كأس العالم، بتحقيق انتصار تاريخي بهدف دون رد على راقصي السامبا بالمجموعة السابعة من مونديال قطر.

وضع اللاعب فنسو أبو بكر كرة رأسية في الدقيقة 90+3 استقرت في شباك البرازيل لترسم فرحة إفريقية منتظرة منذ انطلاق صافرة البطولة العالمية في 1930 بالأوروغواي.

خلع أبو بكر قميصه ليتلقى البطاقة الصفراء الثانية ويُطرد غير آبه بما سيحدث بعدها، فالهدف أمام الشمس التي لم تغب عن المونديال، والمنتخب الأول عالميًا، والحاصل على خمسة ألقاب في كأس العالم، فرحة تستحق الاحتفال.

الفوز التاريخي لم يؤهل الأسود غير المروّضة، إذ تأهل كل من منتخبي البرازيل أولًا وسويسرا ثانيًا برصيد ست نقاط بفارق الأهداف.

اقرأ أيضًا: خمسة حراس مرمى تألقوا في الجولة الأولى من مونديال قطر



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة