لوتين.. ما الذي تعرفه عن “فيتامين العين”

ع ع ع

يُعد اللوتين (Lutein) أحد مضادات الأكسدة التي تنتمي إلى مجموعة فيتامينات الكاروتين، وتُعرف باسم الكاروتينويد (Carotenoid)، كما أنه عادة ما يرتبط بالبيتا كاروتين وفيتامين “A”، وهو أحد أنواع الكاروتينات الرئيسة الموجودة في العين البشرية، وبالتحديد في البقعة وشبكية العين، ويُعتقد أنه يعمل كمرشح ضوئي يحمي أنسجة العين من أضرار أشعة الشمس والأشعة المنبعثة من شاشات الأجهزة الإلكترونية، لذلك يُعرف بـ”فيتامين العين”، كما أن له دورًا في:

· الحفاظ على صحة العين.

· التقليل من خطر الإصابة بأخطار التنكس البقعي.

· خفض خطر الإصابة بإعتام عدسة العين (الساد).

· الحفاظ على صحة البشرة.

· الحفاظ على نظام القلب والأوعية الدموية.

ولذلك فهو يُستخدم للوقاية من بعض الأمراض التي تشمل ما يلي:

· إعتام عدسة العين.

· الضمور البقعي المرتبط بالعمر، وهو مرض يؤدي إلى فقدان البصر عند كبار السن.

· أمراض القلب والأوعية الدموية

· السرطان (لمفوما لاهودجكين).

ويوجد اللوتين عادة في كل من صفار البيض، والخضار الورقية كالسبانخ والسلق والجرجير، واللفت، والذرة الصفراء، والفلفل البرتقالي، والكيوي، والكرنب، والبروكلي، والهليون، والعنب، والكوسا، والجزر، والبطاطا الحلوة، والخضراوات ذات اللون البرتقالي المائل للأصفر.

معلومات صيدلانية

يتوفر اللوتين على شكل حبوب فموية بمستويات تركيز متعددة (2، 5، 6، 10، 20 ملغ)، ويُباع دون وصفة طبية، ولا توجد جرعة موصى بها لهذا النوع من الفيتامينات، على الرغم من إشارة بعض الدراسات إلى أن استخدام ما يقارب من 6- 20 ملغ يوميًا من هذا الفيتامين ولمدة 3- 6 أشهر تنتج عنه فوائد صحية عديدة.

وتتم عملية امتصاص فيتامين اللوتين بشكل أفضل في حال تناوله مع وجبة غنية بالدهون.

ملاحظات

يُعد تناول فيتامين اللوتين آمنًا غالبًا، وليست له تأثيرات جانبية، ومع ذلك فإن هناك بعض الحالات التي تختلف فيها درجة أمان استخدامه، وهي:

· التليف الكيسي: المصابون بهذا المرض قد يعانون عدم قدرة أجسامهم على امتصاص الكاروتينات من الطعام أو المتممات الغذائية بشكل جيد، الأمر الذي يسبب لهم انخفاضًا في مستويات فيتامين اللوتين في الدم.

· سرطان الجلد: يُعتقد أن ارتفاع مستويات اللوتين في الدم يمكنه أن يرفع خطر الإصابة بسرطان الجلد، وذلك عند الذين لديهم تاريخ مرضي من المعاناة من هذا المرض.

بالنسبة للحامل والمرضع: آمن إذا تم استهلاكه بالكميات الموجودة في الطعام.

بالنسبة للأطفال: آمن إذا تم تزويدهم به بطريقة مناسبة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة