تسعة لاعبين عرب قد يكون أحدهم أفضل لاعب في إفريقيا

Riyad-Mahrez_0.jpg

أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) عن قائمة مبدئية تضم 30 لاعباً يتنافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي لعام 2016.

ومن المنتظر أن يعلن عن الفائز بالجائزة في حفل ينظمه الاتحاد الإفريقي في 5 كانون الثاني المقبل، في العاصمة النيجيرية أبوجا.

وضمت القائمة عددًا من عرب إفريقيا المحترفين في الدوريات الأوروبية، هم الثنائي المصري محمد صلاح لاعب نادي روما الإيطالي، ومحمد النني لاعب آرسنال، وثلاثي جزائري هم: رياض محرز وإسلام سليماني لاعبا ليستر سيتي، وهلال سوداني لاعب نادي دينامو زغرب الكرواتي، والتونسيان أيمن عبد النور من فالنسيا ووهبي الخزري لاعب سندرلاند الإنكليزي، بالإضافة إلى المغربيين مهدي بن عطية لاعب يوفنتوس الإيطالي وحكم زياش في أياكس الهولندي.

كما تضم عددًا من اللاعبين المميزين على مستوى القارة السمراء والعالم أبرزهم، صامويل إيتو الكاميروني مهاجم نادي أنطاليا سبور التركي، والغابوني أوباميانغ نجم بروسيا دورتموند الألماني، والنيجيري أحمد موسى جناح ليستر سيتي.

ومنذ 16 عامًا يغيب اللاعبون العرب عن جائزة أفضل لاعب إفريقي، إذ كانت المرة الأخيرة التي حصل فيها لاعب عربي على جائزة أفضل لاعب في إفريقيا في عام 1998، وكانت من نصيب المغربي مصطفى حجي الذي قاد المنتخب المغربي للتألق في نهائيات كأس العالم 1998 في فرنسا، وأصبحت بعدها السيطرة مطلقة للنجوم السمر في القارة الإفريقية.

نال ثمانية لاعبين عرب الجائزة منذ انطلاقتها في 1970، أي أنهم حصلوا على ثمانية فقط من أصل 45 جائزة حتى عام 2015.

وكانت الجائزة العربية الأولى من نصيب المغربي أحمد فراس في 1975، وهو من أوائل اللاعبين العرب الذي لعبوا في الدوريات الأوروبية، ثم لحقه التونسي طارق دياب في 1977، الذي استحق الجائزة لتفوقه مع المنتخب التونسي في تصفيات كأس العالم 1978 في الأرجنتين، ثم جاء الجزائري الأخصر بلومي عام 1981، الذي قاد الجزائر للوصول لأول مرة لنهائيات كأس العالم 1982 في إسبانيا.

المصري محمود الخطيب حاز جائزة أفضل لاعب إفريقي عام 1983 بعد أن توج نادي الأهلي المصري بلقب دوري أبطال إفريقيا، وتألقه مع المنتخب المصري، والمغربي محمد التيمومي عام 1985 حين قاد منتخب بلاده لنهائيات كأس العالم في المكسيك عام 1986، ثم جاء بادو الزاكي أول حارس يفوز بالجائزة عندما تألق مع منتخب الجزائر في مونديال المكسيك، والكابتن رابح ماجر عام 1987 الذي توج بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريق بنفيكيا البرتغالي.

وتبدو حظوظ العرب جيدة هذه المرة، في ظل وجود تسعة لاعبين على مستوى عالي يلعبون جميعهم مع فرق كبرى في الدوريات الأوروبية، خاصةً بعدما تفوق رياض محرز، الذي يعد أبرزهم، على جميع لاعبي الدوري الإنكليزي في العام الماضي، عندما حصل على جائزة أفضل لاعب في إنكلترا، إثر أدائه الملفت مع فريق ليستر سيتي الذي توج بلقب الدوري 2016.

تابعنا على تويتر


Top