قوات الأسد تتقدم في زاكية بهدف حصار المعارضة في خان الشيح

14689806_1033069350135192_115215510_o.jpg

قصف أطراف بلدة زاكية في ريف دمشق الغربي - 17 تشرين الأول 2016 (عنب بلدي)

بدأت قوات الأسد التقدم على أطراف بلدة زاكية بريف دمشق الغربي، بعد سيطرتها على بلدة الديرخبية المجاورة في 13 تشرين الأول الجاري.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة الغربية أن الاشتباكات تتركز عند حاجز التوتة، أول حاجز في زاكية، بين قوات الأسد وفصائل المعارضة في المنطقة.

وأكّد أن الهدف هو التقدم باتجاه “أرض السهل”، لتصل قوات الأسد إلى الكتيبة المهجورة في أشرفية العباسة، وبذلك يتم فصل الطريق بشكل كامل بين زاكية وخان الشيح.

وألقت الطائرات المروحية عددًا من البراميل المتفجرة في محيط البلدة، وسط أنباء عن إعطاب عربة شيلكا حاولت التقدم من باتجاه “أرض السهل”.

و ذكر المراسل أن الطريق الوحيد والأخير بين البلدتين، يستهدف بنيران الشيلكا، في الوقت الذي استهدف القصف أطراف زاكية، ما أدى لنزوح بعض العائلات من أطرافها إلى داخلها.

وفي حال تمت السيطرة على الطريق، سيصبح تجمع فصائل المعارضة في مزارع خان الشيخ محاصرًا من جميع الجهات.

وتعاني المنطقة منذ بدء العمليات العسكرية، قبل أسبوعين، من حصار ومنع دخول أي مواد غذائية من قبل الحواجز العسكرية.

تابعنا على تويتر


Top