نشطاء وقادة في المعارضة يهاجمون “فيلق الرحمن” عبر “تويتر”

ery65jnthb4y6g5rfwfgretgrhju.jpg

مظاهرة أطلق عليها عناصر "فيلق الرحمن" الرصاص لتفريقها- الجمعة 21 تشرين الأول (يوتيوب)

انتقد نشطاء وقادة في المعارضة السورية، فصيل “فيلق الرحمن” وقائده النقيب عبد الناصر شمير (أبو النصر)، على خلفية إطلاق الرصاص لتفريق مظاهرة خرجت في الغوطة الشرقية، مطالبة بفتح الجبهات وتوحيد الصفوف.

وشهد أمس، الجمعة 21 تشرين الأول، إطلاق عناصر ملثمين تابعين لـ “فيلق الرحمن” الرصاص الحي في الهواء، أثناء مرور مظاهرة سلمية في مدينة عربين، طالبت بتوحيد الجهود ونبذ الخلاقات بين الفصائل.

وقال القيادي في حركة “أحرار الشام الإسلامية”، يامن الناصر، في حسابه على “تويتر”، إن “عقلية النظام في قمع المظاهرات ذاتها عند فيلق الرحمن، يا مسكين لولا هذا الشعب الصابر لما سمع أحد بأسماء فصائلكم، وضع الغوطة لا يُحتمل”.

بينما كتب الصحفي أسعد حنا، في حسابه “يستطيع أهل الغوطة اليوم أن يغنوا (زخ رصاص على الناس العزل يا حيف) لكن ليس من الأسد وإنما من فيلق الرحمن المحسوب على الثورة”.

في حين رأى الشاعر أنس الدغيم أن “إطلاق النار على المتظاهرين في الغوطة الشرقية اليوم وصمة عار على جبين فيلق الرحمن، ولعنة تلاحقهم ما لم يعتذروا أو يفسّروا ببيان مقنع”.

أما القيادي السابق في جبهة “فتح الشام”، صالح الحموي (أس الصراع في الشام)، فقال “والله الذي لا إله إلا هو، التخلص من هذا المجرم أبو النصر بأي طريقة (الذي ينفذ مهمة قذرة في الغوطة الشرقية) لهو من أعظم الجهاد”.

وكانت مصادر رجّحت لعنب بلدي أن مواجهات قد تندلع مجددًا بين “فيلق الرحمن” و”جيش الإسلام”، بعد إعلان “اللجنة السداسية” المخولة بحل الخلاف بين الطرفين في الغوطة الشرقية، إنهاء مهامها، الجمعة، وإخلاء مسؤوليتها في التوسط بينهما.

تابعنا على تويتر


Top