للمرة الأولى.. قيادي في “PYD” يعلن: قوات الأسد “شرعية” وسنضرب تركيا

ER5Y5THY57UI8JU6H56Y4GT.jpg

ريزان حدو (يمين الصورة)

أعلن ريزان حدو، وهو قيادي في حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي وقوات “سوريا الديمقراطية” في منطقة عفرين، عن تأسيس “المقاومة الوطنية السورية”.

وأوضح القيادي أن التشكيل الجديد يحضر عمليات عسكرية لمحاربة التدخل التركي في سوريا.

ويشغل حدو، رئيس المكتب السياسي في الميليشيا، التي أوضح لوكالة “سبوتنك” الروسية أنها تضم “فعاليات كردية وعربية” من مؤيدين للنظام ومعارضين له.

ما هي “المقاومة الوطنية السورية”؟

وأوضح القيادي أن “المقاومة تشكلت في أيلول الماضي لمقاومة الاحتلال التركي، وستبدأ العمل العسكري قريبًا في المناطق التي تحتلها تركيا، وستوحد كل الجهود العربية والكردية في المنطقة وخارجها”.

وقال ريزان “سنتعاون مع كل من يؤمن بأهدافنا المتمثلة بالحفاظ على وحدة سوريا، وأن التدخل التركي هو احتلال، نحن منفتحون للوصول إلى إجماع وطني تحت راية المقاومة الوطنية”.

وتابع في حديثه إلى “سبوتنك” أنه “نحن كمقاومة رفضنا أن نتلقى أي دعم خارجي، رغم ملايين الدولارات التي عرضت علينا للتدخل بالشأن التركي، إلا أن ردنا كان واضحًا بأن مشكلتنا مع تركيا هي أنها قوة احتلال ولكننا لا نتدخل بالشأن الداخلي التركي.. نحن لسنا مرتزقة”.

ماذا عن النظام السوري؟

وأفصح القيادي عن ارتباط مشروعه بالنظام في دمشق “نحن نرحب بالجيش السوري الشرعي ودعمه بالسلاح والأفراد”.

ووصف الميليشيا بأنها “نقطة التقاء جميع السوريين الشرفاء لمحاربة الإرهاب، ولن نسمح بالتقسيم، ولن يتكرر مسلسل لواء إسكندرون، وسنكون درع سوريا”.

ومايزال ريزان حدو يشغل عضوًا في “مجلس سوريا الديمقراطية”، الذي تأسس العام الفائت ليكون نواة تجمع مكونات كردية وعربية، تحت هيمنة “الاتحاد الديمقراطي” (PYD) وجناحيه العسكريين.

ويعتبر حديث حدو، أول تصريح علني لقبول قوات كردية الدعم والتسليح من النظام السوري، والاعتراف بشرعية قوات الأسد.

تابعنا على تويتر


Top