قرآن من أجل الثورة – العدد 25

-بلدي-العدد-السابع-عشر-الأحد-27-أيار-2012.pdf-Page-10-image-1.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 25 -الأحد – 22-7-2012

خورشيد محمد –  الحراك السّلمي السّوري

عجل الثورة السورية قبل السقوط وبعده … لكل عجله

اقترب سقوط عجل بشار الذي اخرجه لمؤيديه من أموال ودم الشعب الذي سرقوه .. ثم أوهمهم من خلال أبواقه وإعلامه أن خواره حقيقة وأن جسد البعث المتفسخ إله يجب السجود له…

لكن الشعب نزل على الأرض بعزيمة وشجاعة موسى .. وهبّ المثقفون في الخارج والداخل بفصاحة هارون

واقتربت ساعة حرق العجل ونسفه في اليم نسفًا.. حينها سيتباكى المؤيديون ويلقون اللوم على بشار (السامري)

• زاوية أخرى:

إذا نظرنا من زاوية أقرب نرى أن بني اسرائيل:

…. اتخذوا العجل بعد سقوط النظام مصنوعًا من أوزار من زينة القوم حُمّلوها (مبني للمجهول) ومن ثم جاء السامري ممثلاً لقادة المعارضة الذين يركبون الموجة ويقطفون الثمار فقام باستغلال هذه الأوزار من طائفية وأحقاد وانتقام ثم أخرج لهم عجلاً له خوار (له صوت عال مسموع يوحي بالقوة والهيمنة والهيبة) … المصيبة أن هذا بعد سقوط النظام!!! وليس هذا فقط فبرغم أن موسى حرّقه ونسفه في اليم نسفًا وفضح السامري على رؤوس الأشهاد، إلّا أن لعنة العجل استمرت بسبب تلك الأوزار التي حُمِلوها وأُشربوه في قلوبهم حتى استحالت كالحجارة بل أشد قسوة واستبدل بالمستبد قومًا مازوخيين يعشقون الاستبداد …..يالطيف !!! « إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.»…. سورة ق (37)

وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَدًا لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ

وانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْف

إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ

وانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا

إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ

تابعنا على تويتر


Top