في ذكرى الجلاء.. صور “القائد” تغطي يبرود

-دمشق-الآن.jpg

احتفاليات عيد الجلاء في مدينة يبرود

بعد نحو عام على سيطرة قوات الأسد وميليشيات حزب الله اللبناني عليها، تبدو مدينة يبرود بمظهر مختلف تمامًا عما كانت عليه خلال سنوات الثورة الأربعة الماضية.

اليوم، وخلال احتفاليات أقامها موالو الأسد في المدينة القلمونية شمال دمشق، ظهرت صور بشار الأسد تغطي مباني المدينة.

“لا صورة ولاتنتين ولا تلاتة.. يا محلا أيام حافظ” هذا ماقالته هدى، التي كانت معلمة في إحدى مدارس المدينة سابقًا قبل نزوحها إلى لبنان مع دخول الجيش في آذار 2014.

واعتبرت هدى في حديثٍ إلى عنب بلدي، أن ما يجري في يبرود اليوم “مهزلة حقيقية”، متسائلةً “كيف تتحول المدينة من عاصمة الثورة في القلمون، إلى أهم مراكز قوات الأسد شمال دمشق”.

ووجهت المدرسة اليبرودية أصابع الاتهام لفصائل المعارضة المنتشرة في القلمون الشرقي والغربي، بالتواطؤ مع قوات الأسد وتركها المدينة وأهلها في مصير الموت أو النزوح، وتوطين الميليشيات الشيعية في المنازل الخاوية.

وكانت صفحات موالية بينها “دمشق الآن” نشرت صورًا لعروض عسكرية وطلابية وفعاليات أخرى، تبرز صور رأس النظام بشار الأسد، ليعود سيناريو “تأليه” الأسد مجددًا في صفوف مواليه، كما يقول ناشطون.

تابعنا على تويتر


Top