صحة الوليد… المظاهر الجلدية الطبيعية

shutterstock_131219351.jpg

د. كريم مأمون

عادة ما يكون جلد الطفل أكثر تفاعلًا عند التعرض للمؤثرات البسيطة من جلد البالغ؛ حيث يتشابهان في التركيب، إلا أن الأجربة الشعرية والغدد الدهنية تكون غير ناضجة في جلد الطفل، كما أن البشرة والأدمة تحتها تكونان أقل تماسكًا منهما في جلد البالغ، مما يسبب حدوث الفأليل عند التعرض للدغ الحشرات أو الحروق البسيطة جدًا.

ويشاهد على جلد الطفل حديث الولادة مجموعة من التظاهرات الطارئة التي تزول دون الحاجة للعلاج، كالبقع أو الكلف أو التغير في اللون أو البثور، ولكن لا بد من استشارة الطبيب لتأكيد التشخيص خشية أن تكون هذه التظاهرات علامات لحالات مرضية أخرى تستوجب العلاج. وسنوجز في هذا المقال عن بعض تلك التظاهرات.

الطلاء الدهني

غشاء أبيض دهني يغطي سطح الجلد بعد الولادة، ويتلاشى بسرعة بعد ساعات من الولادة.

تقشير الجلد

يحدث عند غالبية الأطفال حديثي الولادة، ويزول عفويًا دون أي علاج.

فأليل وتقرحات على الأصابع

تظهر عند بعض الولدان نتيجة مص الطفل لإصبعه بشدة أثناء الحمل.

البثور الدخنية

بثور صغيرة بيضاء، تظهر على الأنف والفك، وهي نتيجة انسداد مجرى القنوات الدهنية، وعادة ما تختفي بعد عدة أسابيع ولا تحتاج إلى علاج.

ازرقاق الأطراف

يلاحظ لدى بعض المواليد، خاصة إذا كان هناك تأخير أو عسرة في الولادة، حدوث ازرقاق بلون الأطراف لفترة بسيطة، مع أن بقية الجسم في لونه الوردي الطبيعي، وهذا يحدث عند بكاء الطفل أو عند الاستحمام أو تعرضه للبرودة، وهو شيء طبيعي، وليس حالة مرضية، ومع نمو الطفل تختفي تلك الحالة.

الوحمات الزرقاء

بقع مزرقة بحدود متموجة غير منتظمة الشكل، بأحجام مختلفة، غالبًا ما تشاهد على الظهر وفي منطقة الورك ولا يعرف سببها، تزول تدريجيًا مع التقدم في العمر لتختفي بعمر 2-7 سنوات.

وحمة القهوة

بقع بيضوية الشكل لونها بني فاتح يشبه لون القهوة بحليب، تظهر على أي جزء من الجسم، وبأحجام مختلفة، وهي تظهر عند الولادة مباشرة أو في بدايات الطفولة، ولا تختفي مع تقدم العمر، وهي سليمة عادة ولكن إذا شوهد أكثر من ست منها، يجب مراجعة الطبيب.

عضة القلق

بقع وردية أو سمراء، غير منتظمة الشكل، تظهر على الجبهة أو الأنف أو الجفن العلوي أو خلف الرقبة أو على مفصل الركبة، وتختفي خلال أشهر تلقائيا دون علاج.

الوحمة المتوهجة (الأرجوانية)

تظهر منذ الولادة وبأشكال مختلفة وأحجام كبيرة غالبًا، وتتدرج من اللون الوردي الفاتح إلى الأحمر الغامق، وتتواجد على أحد جانبي الجسم وتنمو بنفس سرعة نموه، وتنتج عن تمدد الأوعية الدموية تحت الجلد، وهي تحتاج للمتابعة الطبية ويمكن تقليل حجمها بالعلاج بالليزر.

الوحمة الدموية (التوتية)

تلاحظ عند 10% من الولدان وتكثر عند غير مكتملي عمر الحمل 40 أسبوعًا، تظهر منذ الولادة أو في الشهر الأول من العمر، وتكون على شكل انتفاخ رقيق فوق الجلد، بلون أحمر براق، وربما تظهر في أي مكان في الجسم، وهي عبارة عن نمو مفرط حميد في الأوعية الدموية، عادة ما تكبر خلال الأشهر الستة الأولى ثم تتوقف عن النمو لمدة سنة، ثم تبدأ بالضمور لتختفي بعمر 5-6 سنوات دون علاج.

التكيس الصبغي الولادي (الخال)

يظهر عند الأطفال في الرأس أو العنق أو أي مكان من الجسم، ويكون بلون بني فاتح أو أسود غامق، وبأشكال مختلفة غير منتظمة الحدود، ويكون مستويا أو مرتفعا قليلا أو على شكل انتفاخ.

حب الشباب الوليدي

بثور تظهر على الوجه والصدر عند حديثي الولادة، تشبه حب الشباب لدى البالغين، تحدث نتيجة للهرمونات المنتقلة إلى الجنين من الأم، وعادة ما تبدأ بعد الولادة بأسبوعين، وتختفي من تلقاء نفسها بعد أيام أو أشهر قليلة، وليس لها مضار، كما لا تحتاج إلى أي فحوص أو علاج.

البثور القيتامينية الوليدية

بثور صغيرة جدًا لا تزيد عن 2 مم تظهر في الوجه أو العنق أوالأطراف أو الكف أو باطن القدم، تظهر هذه البثور منذ الولادة وقد يحيط بها بعض القشور، ثم تنفجر وتخرج ما بها من سائل وتترك أثرًا داكنًا على الجلد، وتختفي جميع العلامات خلال عدة أسابيع بدون علاج.

تابعنا على تويتر


Top