صحة الوليد… القيلة المائية في الصفن

11355618_763108527140332_2074964509_n.jpg

د. كريم مأمون

كثيرة هي الاضطرابات الطبيعية التي تشاهد عند الرضع وتزول تلقائيًا. أحد أشيع هذه الاضطرابات على كيس الصفن (الكيس الذي يحوي الخصيتين) هو القيلة المائية، التي يظنها الكثير من الناس فتقًا، بينما هي حالة عابرة نادرًا ما تحتاج للعلاج، وسنشير هنا إلى أهم النقاط المتعلقة بهذه الحالة.

ما هي القيلة المائية؟

هي وجود سائل في كيس الصفن حول الخصية يجعله كبير الحجم نسبيًا، وقد يكون هذا السائل في جهة واحدة من الصفن أو في الجهتين، وقد يظهر منذ الولادة أو بعدها بأيام.

ما هو سبب حدوث القيلة المائية؟

تتكون الخصيتان عند الجنين في جوف بطنه ثم تنزلان في الشهر الثامن من الحمل إلى الصفن خارج البطن، وأثناء هذا النزول تسحبان معهما كيسًا يحيط بهما يحتوي على كمية من السائل، ثم يغلق هذا الكيس ويمتص السائل الموجود فيه قبل الولادة، ولكن إذا كانت كمية السائل كبيرة أو كان هناك ضعف في الامتصاص في نهاية الحمل تشاهد القيلة المائية بعد الولادة مباشرة، ولأن الكيس يكون مغلقًا عن جوف البطن فتسمى (قيلة غير متصلة)، وهذه تتحسن لوحدها خلال أسابيع أو أشهر وأحيانًا قد تستغرق سنة حتى تزول نهائيًا.

في حالات نادرة قد يبقى الكيس الذي يحيط بالخصيتين مفتوحًا على جوف البطن، فتسمى (قيلة متصلة)، وهنا يلاحظ أن حجمها يصغر بالضغط عليها، وقد يمر جزء من الأمعاء إلى الصفن وبهذا تتحول القيلة إلى فتق.

كيف يمكن تمييز القيلة المائية عن الفتق؟

يجب مراجعة الطبيب عند الشك بوجود فتق، وبما أن الفتق هو خروج الأمعاء من البطن ودخولها في الصفن أما القيلة المائية في وجود سائل فقط، لذلك فإن الفتق يكون أكثر قساوة، كما أنه عند تسليط ضوء البيل على الصفن فإن الضوء يمر بسهولة ويعطي منظرًا يدل على وجود سائل في حالة القيلة وهو ما يسمى (اختبار الشفوفية).

كيف يتم علاج القيلة المائية؟

وجود القيلة المائية غير ضار ولا يسبب أي أذى، كما أنه غير مؤلم أو مزعج للطفل، لذلك فهي لا تدعو للقلق، وعادة ما تزول تلقائيًا دون علاج كما ذكرنا، وحتى لو تم سحب السائل بإبرة فإنه يعود للتجمع ثانية، إضافة لاحتمال إدخال الجراثيم إليها أثناء ذلك وحدوث إنتان، ولذلك لا يلجأ إلى هذا الإجراء عادة.

ولكن هناك حالات قليلة تمكن أن يلجأ فيها إلى الجراحة وهي: قيلة كبيرة جدًا ومزعجة، استمرار وجود القيلة بعد السنة الأولى من العمر، ترافق القيلة بالفتق.

وتجرى العملية الجراحية تحت التخدير العام، وهي سهلة وبسيطة، وتتراجع القيلة بعدها تدريجيًا خلال أيام.

تابعنا على تويتر


Top