معظم اعتقالات حزيران تحمل توقيع الأسد

Untitled-14.jpg

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرًا اليوم الثلاثاء (7 تموز)، تضمّن حصيلة الاعتقالات التي وثقتها خلال شهر حزيران المنصرم.

ووثق تقرير الشبكة اعتقال 852 شخصًا خلال حزيران، 553 منهم على يد القوات الحكومية ومن بينهم 74 امرأة و28 طفلًا، بينما كان عدد الذكور هو الأكبر إذ وصل إلى 451.

واعتقلت وحدات حماية الشعب الكردية 52 شخصًا من ضمنهم امرأة وثلاثة أطفال، فيما اعتقلت فصائل المعارضة المسلحة 19 شخصًا، بينهم طفلان.

ووُثقت 211 حالة اعتقال نفذها تنظيم “الدولة الإسلامية ” بينها 21 طفلًا و 11 أنثى، أما تنظيم جبهة النصرة فاعتقل 17 شخصًا، بينهم طفلان.

توزعت نقاط المداهمة والتفتيش التي نتج عنها حجز الحرية على معظم المدن السورية، ونالت دمشق المركز الأول بـ33 نقطة مداهمة تلتها الحسكة واللاذقية وحماة ودير الزور والرقة، ثم جاءت ريف دمشق والقامشلي وحلب وإدلب وحمص، بينما حصلت كل من درعا والسويداء وطرطوس على المراكز الأخيرة.

ولم تتمكن الشبكة من تحديد الجهة المسؤولة عن خطف 312 شخصًا، مشيرةً في الوقت نفسه إلى إطلاق سراح 419 آخرين خلال الشهر نفسه أغلبهم من مراكز احتجاز القوات الحكومية.

وكانت الشبكة أصدرت نهاية حزيران الماضي تقريرًا يوثق قرابة 12 ألف شهيدٍ قضوا في السجون، تزامنًا مع اليوم العالمي لمناهضة التعذيب، مشيرةً إلى أن القوات الحكومية مسؤولة عن 99% منها.

وتشير تقارير حقوقية إلى 250 ألف معتقل بينهم نساء وأطفال مغيبون داخل المعتقلات السرية السورية، ويتعرضون لظروف تعذيب قاسية.

تابعنا على تويتر


Top