“النابالم” يمطر داريا والحر يوقف هجومًا للأسد

Untitled-179.jpg

القصف على مدينة داريا - عنب بلدي

قصف الطيران المروحي مدينة داريا بقنابل تحمل مادة النابالم الحارقة والمحرمة دوليًا، ظهر الجمعة 14 آب، ما أدى إلى اندلاع حرائق واسعة وسط المدينة.

وأفاد مراسل عنب بلدي أن الحرائق اندلعت في عددٍ من المباني السكنية، مشيرًا إلى أن فرق الدفاع المدني استطاعت السيطرة عليها وإخمادها، دون وقوع إصابات.

الطيران المروحي لم يكتف بإلقاء القنابل الحارقة والتي وصل عددها إلى 15 قنبلة، إذ قصف مناطق مختلفة من المدينة بـ10 براميل متفجرة، ما أدى إلى دمار في الأبنية السكنية.

وفي السياق، حاولت قوات الأسد التقدم في إحدى النقاط من منطقة الجمعيات، بحسب المراسل، الذي أشار إلى أن لواء شهداء الإسلام أوقف الهجوم وقتل قرابة 10 عناصر وسحب عددًا من الجثث.

وأكّد المركز الإعلامي في المدينة مقتل ضابطين وعددًا من الجنود شمال غرب المدينة، في حين سقط مقاتلان من جانب الجيش الحر.

وكان الطيران المروحي قصف داريا، الثلاثاء 11 آب، بعشرات القنابل الحاوية على النابالم ما خلف احتراق عشرات الأبنية السكنية وإصابة شخصين بجروح.

ويقطن المدينة المحاصرة غرب دمشق قرابة 10 آلاف مدني، بينما نزح عنها أكثر من 250 ألفًا نهاية عام 2012، تزامنًا مع حملة عسكرية لقوات الأسد ضد مقاتلي الجيش الحر المتمركزين في المدينة في محاولة لاقتحامها دون أي تقدم.

تابعنا على تويتر


Top