جيش الفتح يبدأ عملية اقتحام قرية موالية في ريف حماة

safe_image.jpg

صورة أرشيفية لمقاتلين من حركة أحرار الشام الإسلامية في بلدة معان

أعلن تجمع أجناد الشام، أحد فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات جيش الفتح، أن مقاتلي الغرفة بدأوا الخميس 9 تشرين الأول، معركة اقتحام بلدة معان الموالية في ريف حماة الشمالي الشرقي.

وأفاد قيادي في التجمع أن جيش الفتح ينوي السيطرة على البلدة بالكامل، في هجوم معاكس ضد قوات الأسد التي شنت بدورها في هجوم بري على قرى وبلدات ريف حماة الشمالي والغربي، موضحًا أنه مقاتلي الفصيل تمكنوا من تدمير خمس دبابات وناقلة جند في محيط معان، منذ الصباح الباكر.

وتأتي التطورات في وقت تستمر فيه المعارك في محيط قرية كفربنودة حيث تحاول قوات الأسد السيطرة عليها، في ظل مقاومة كبيرة تبديها فصائل الجيش الحر في المنطقة، تزامنًا مع غارات مكثفة من الطيران الروسي والسوري بالصواريخ والقنابل الفراغية والعنقودية، استهدفت كفربنودة وكفرزيتا واللطامنة وعطشان والقرى المحيطة.

في سهل الغاب، استعادت قوات الأسد سيطرتها على قرية البحصة في المحور الشمالي الغربي منه بعد معارك عنيفة، في وقت تحاول فيه فصائل “الفتح” استعادتها مجددًا في معارك ومواجهات مستمرة منذ أمس الخميس.

واستطاعت فصائل الجيش الحر في ريف حماة الشمالي تدمير نحو 35 دبابة ومجنزرة، إضافة إلى مروحيتين تتبع جميعها لقوات الأسد خلال الـ 48 ساعة الماضية، في أكبر خسارة تتلقاها قوات الأسد خلال يومين.

تابعنا على تويتر


Top