12 شهيدًا في سرمين بتوقيع موسكو

12141810_914532078641661_7749497068358170313_n.png

نفذت مقاتلات روسية، الثلاثاء 20 تشرين الأول، غارات جوية استهدفت مدينة سرمين في ريف إدلب، مسببة وقوع مجزرة راح ضحيتها 12 مدنيًا على الأقل.

وأوضح شهود عيان لعنب بلدي أن طائرة حربية روسية من طراز “سوخوي” أغارت على منازل للمدنيين ومدرسة في مدينة سرمين المحاذية لمدينة إدلب عصر اليوم بصاروخين فراغيين، أديا إلى مقتل وإصابة العشرات من أبناء المدينة.

تنسيقية المدينة أشارت إلى أن “الشهداء جميعهم من المدنيين، إضافة إلى عنصر من الدفاع المدني يدعى عبد عبود، كان يجلي القتلى والمصابين جراء الصاروخ الأول، عند استهدافهم بالصاروخ الثاني”.

ونفذت المقاتلات الروسية عشرات الغارات على مواقع مأهولة بالمدنيين في سوريا، متسببة بعدة مجازر في أرياف حمص وإدلب وحماة وحلب واللاذقية، وسط صمت دولي جراء “الانتهاكات” بحق المدنيين من قبل نظام الأسد وحلفائه.

تابعنا على تويتر


Top