10 مقاتلين في الحرس الثوري قتلوا في سوريا خلال يومين

CSEH9KeVAAAB2n7.jpg

أحمدي نجاد يبكي مرافقه الشخصي، عبد الله باقري، والذي قتل في سوريا أمس

اعترفت مواقع إيرانية بمقتل 10 عناصر وضباط يتبعون لتشكيلات منضوية في الحرس الثوري الإيراني، قتلوا في سوريا يومي الخميس والجمعة الماضيين، في خسارة تعتبر الأكبر من نوعها خلال 24 ساعة.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية، السبت 24 تشرين الأول، أن العميد رضا خاوري القيادي في لواء فاطميون التابع للحرس الثوري الإيراني قتل في اشتباكات مع “مسلحين”، شمال محافظة حماة وسط سوريا.

وبحسب وكالة “مشرق نيوز” الإيرانية فإن مصطفى صدر زاده قائد كتيبة “عمار” المنضوية في لواء فاطميون، قتل الجمعة، خلال تأدية مهمة استشارية في جبهة ريف حلب الجنوبي.

كذلك قتل الجمعة كل من أمين كريمي، عضو في فصيل “الأنصار” التابع للحرس الثوري، إلى جانب عبد الله باقري، المرافق الشخصي للرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد.

المتحدث الرسمي للحرس الثوري، اللواء رمضان شريف، اعترف أن 8 من عناصر الحرس قتلوا الخميس في مواجهات مع المعارضة السورية في عدد من المناطق.

وتعتبر هذه الخسارة الأكبر للقوات الإيرانية التي بات تواجدها علنيًا على الأرض السورية، بعد مقتل الجنرال حسين همداني قبل نحو أسبوعين، والذي يعتبر أحد أبرز قياديي الحرس الثوري ومؤسس ميليشيا الدفاع الوطني في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top