محاصرو مضايا يتسممون ببسكويت الأمم المتحدة والأخيرة تعترف

12065638_546065782235667_2698377742687744999_n-1.jpg

تعرض قرابة 200 مدني في بلدة مضايا بريف دمشق الغربي، لحالات تسمم ناتجة عن تناول بسكويت منتهي الصلاحية أدخل إليها عن طريق الأمم المتحدة، الأحد 18 تشرين الأول الجاري.

حالات التسمم بدأت بالظهور تباعًا بين قاطني مضايا من سكانها والنازحين إليها من مدينة الزبداني وطالت بمعظمهما الأطفال والنساء، بحسب عامر برهان، مدير المشفى الميداني في مدينة الزبداني.

وأوضح برهان لعنب بلدي أن حالات التسمم تفاوتت شدتها بحسب الكمية التي تناولها المصاب وصحة الطفل، مشيرًا إلى أن معظم الحالات ظهرت عليها عوارض الإسهال والإقياء دون حدوث  وفيات.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، يعقوب الحلو، في بيان السبت، إن الأمم المتحدة أرسلت 650 طردًا من البسكويت عالي الطاقة إلى سوريا، 18 تشرين الأول، ولكنها اكتشفت عقب التوزيع أن 320 من تلك الطرود منتهية الصلاحية منذ 15 أيلول الماضي.

وأوضح الحلو أن “الخطأ نتج أثناء تحميل المساعدات بشكل خاطئ”، مشيرًا إلى أن استهلاك بسكويت منتهي الصلاحية لا يؤدي إلى أي مشاكل صحية، وداعيًا نظام الأسد إلى السماح للطواقم الطبية بالدخول بشكل عاجل إلى المناطق التي وزع فيها البسكويت.

وأدخلت الأمم المتحدة 33 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة بمشاركة الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري، بناء على اتفاق هدنة بين فصائل المعارضة من جهة وقوات الأسد وحزب الله اللبناني من جهة أخرى، وبإشراف من الأمم المتحدة.

تابعنا على تويتر


Top