المعارضة تطرد تنظيم “الدولة” من قريتين حدوديتين شمال حلب

Untitled-198.jpg

صور للعناصر الذين أسرتهم الجبهة الشامية - 20 تشرين الثاني 2015

أعلنت الجبهة الشامية تحرير قريتي دلحة وحرجلة، الحدوديتين مع تركيا شمال حلب، بعد معارك عنيفة خاضتها قوات المعارضة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، مساء الجمعة 20 تشرين الثاني.

وأفاد مراسل عنب بلدي أن المعركة بدأت منذ صباح الجمعة واستمرت يومًا كاملًا، اخترق خلالها مقاتلو المعارضة الخطوط الدفاعية الأولى للتنظيم في المنطقة.

الجبهة الشامية أعلنت عبر حسابها الرسمي عن أسر 4 عناصر يتبعون للتنظيم، أحدهم مغربي الجنسية، خلال معارك المقاتلين مع التنظيم، مشيرةً إلى أن كتيبة الهندسة التابعة لها لا زالت تفكك عددًا كبيرًا من الألغام كان التنظيم زرعها في محيط قريتي حرجلة ودلحة.

وأوضح المراسل أن الكتيبة فككت، اليوم السبت 21 تشرين الثاني، أكثر من 100 لغم كان التنظيم زرعهم في المنطقة على شكل “حصيرة”.

وكانت القريتان شهدتا معارك كر وفر بين التنظيم وقوات المعارضة متمثلة بالجبهة الشامية ولواء السلطان مراد، خلال الفترة الماضية، فيما لا تزال قرى صوارن ودوديان تحت سيطرة “الدولة”.

وسيطر التنظيم على القريتين نهاية العام الماضي، فيما لا تزال الاشتباكات في محيط مدينة مارع المجاورة والتي يحاصرها تنظيم “الدولة الإسلامية”، من الجهات الشرقية والشمالية والجنوبية.

تسجيل لاعترافات الأسرى، نشرته الجبهة الشامية:

https://www.youtube.com/watch?v=LUr2650cTRg&feature=youtu.be

تابعنا على تويتر


Top