ردًا على “الوطن”.. همام حوت: لم أحمل السلاح وأتمنى قتل الأسد إن فعلت

HUMAM-HOOT.jpg

نفى الفنان همام حوت ما تداولته مواقع وصحف موالية عن تسلمه قيادة فصيل عسكري معارض، واتهامه بالمسؤولية عن قصف الأحياء الخاضعة لنظام الأسد في مدينة حلب.

وأفاد حوت، في حديثٍ إلى عنب بلدي، أنه يعمل في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة على رعاية أسر الشهداء وكفالة الأيتام، نافيًا أن يكون قد حمل السلاح مع فصائل المعارضة، مضيفًا “أتمنى إن حملته أن تكون الرصاصة التي ستستقر في رأس بشار الأسد من بندقيتي”.

صحيفة الوطن المقربة من النظام، اتهمت في تقريرها الصادر بتاريخ 10 كانون الأول، الفنان همام حوت بتزعمه قيادة لواء “شهداء بدر”، ومسؤوليته في قتل وجرح عشرات المدنيين في أحياء حلب الغربية، تحت عنوان “صاحب عفوًا أميركا وليلة سقوط بغداد وطاب الموت يا عرب.. همام حوت سفاحًا ويواصل حصد أرواح جيرانه بحلب“.

وأضافت الصحيفة أن حوت “لم يخض معركة واحدة على الرغم من تزعمه لنحو 400 مسلح، ومعروف عنه جبنه في الشدائد والملمات وتنكره لجميل الحكومة السورية التي كان يصفق لها ويلقي الخطب الحماسية في مسيراتها الجماهيرية، بعد أن انتشلته من مسرحه المغمور في حلب إلى أرقى مسارح العاصمة وباحتفاء رسمي”.

الفنان همام حوت، من مواليد مدينة حلب، واشتهر بمسرحياته التي وجه من خلالها نقدًا لاذعًا لسياسات الحكومة السورية خلال العقد الماضي، أبرزها “حلب سات، ليلة القبض على بكري، طاب الموت يا عرب، ليلة سقوط بغداد..”.

تابعنا على تويتر


Top