قنابل عنقودية تستهدف مدرسة “حافظ بيازيد” في تفتناز

taftanaz093840.jpg

استهدف الطيران الحربي مدرسة “حافظ بيازيد” في مدينة تفتناز بالقنابل العنقودية، ما أوقع إصابات في صفوف الطلاب والمعلمين.

الساعة الثامنة صباحًا بدأت الغارات، تزامنًا مع بدء الدوام المدرسي، وأفاد الناشط الإعلامي راغب غزال، وهو من سكان الحي، أن عددًا من الطلاب كانوا موجودين في الباحة أثناء درس الرياضة، ما تسبب بإصابة عددٍ منهم”.

وأكد غزال لعنب بلدي أن الاستهداف كان مباشرًا للمدرسة، التي يداوم فيها 350 طالب ابتدائي وإعدادي، وقد أخليت مباشرة بعد القصف وتفرق الطلاب في الأراضي الزراعية المحيطة بها.

لكن الطيران، الذي يقول غزال إنه روسي، قصف المكان مجددًا مستهدفًا تجمع بعض الطلاب والمسعفين، بينما تمكن الجمع من التفرق قبل سقوط القنابل لتحسبهم من تكرار القصف “المتوقع”.

وأكدت لجان التنسيق المحلية تبعية الطيران، وقالت قبل قليل “الطيران الروسي الحربي يستهدف مدرسة في بلدة تفتناز في ريف إدلب الشمالي بغارة جوية”.

تسبب القصف بإصابة خمسة أشخاص بين طلاب ومدرسين، بينها إصابات خطيرة، كما تسبب باحتراق آليات للمعلمين (موتورات) كانت مركونة بمحيط المدرسة.

يوجد قنابل عنقودية لم تنفجر في محيط المدرسة وفي الأراضي المجاورة لها، ويناشد أهالي الحي الدفاع المدني، الإسراع في البحث عنها وإتلافها، وفق رواية غزال.

وكان الطيران السوري استهدف سابقًا ثلاث مدارس في مدينة تفتناز ودمرها بالكامل، وهي متوقفة عن العمل حاليًا، ما أدى إلى اكتظاظ مدرسة حافظ بيازيد بالطلاب، ليكون استهدافها استكمالًا لظاهرة قصف المشافي والمدارس خلال الحملة الروسية التي انطلقت في أيلول 2015.

تابعنا على تويتر


Top