المعارضة توقف هجومًا لقوات الأسد في الغوطة الشرقية

3362111.jpg

عناصر جيش الإسلام يتوجهون إلى الخطوط الأولى من جبهة الفضائية - الثلاثاء 8 آذار 2016 (جيش الإسلام).

أعلن فصيل جيش الإسلام العامل في الغوطة الشرقية، أن قوات الأسد شنت هجومًا على نقاطه في منطقتي المرج وبالا، صباح اليوم الثلاثاء 8 آذار، إلا أن فصائل المعارضة تصدت الهجوم.

وأوضح الفصيل أن عناصره دمروا دبابة من نوع T72، على جبهة الفضائية في المرج، أثناء محاولة قوات الأسد اقتحام الغوطة الشرقية، اليوم.

مراسل عنب بلدي في الغوطة، أشار إلى أن النظام السوري، شن هجومًا على جبهتي الفضائية من الشرق، وبالا من الغرب، بعد مغادرة قافلة الأمم المتحدة، مساء أمس الاثنين.

ويهدف النظام السوري إلى إطباق الحصار على بلدات دير العصافير، وزبدين، وحرستا القنطرة، وحاروش، ونولة، وبزينة، التي تقع في الجهة الجنوبية للغوطة.

وسيطرت قوات النظام على عدة نقاط بعد استهدافها بالصواريخ والقذائف، بحسب المراسل، إلا أن غرفة العمليات المشتركة في الغوطة استعادت السيطرة على بعض النقاط، وأهمها مزارع شاهر في منطقة الفضائية.

وأفاد ناشطون بمقتل عدد من قوات الأسد، داخل المعهد الزراعي الذي يعتبر نقطة انطلاق القوات، خلال الاشتباكات التي تعتبر خرقًا جديدًا للهدنة، وبدأت ليل 27 شباط الماضي.

وكانت قوات الأسد سيطرت، نهاية شباط، على قرية الفضائية التابعة لمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، بعد اشتباكات استمرت ليومين، وتعتبر الغوطة معقلًا رئيسيًا لجيش الإسلام، أحد الفصائل الملتزمة بالهدنة المفروضة بين أطراف الصراع.

تابعنا على تويتر


Top