معارض سوري ينقلب على المعارضة ويدعو لـ “بقاء الأسد”

sf342.jpg

المعارض السوري أكثم بركات، (يسار) في حوارٍ مع رئيس تحرير "سيريانديز"، أيمن قحف.

دعا رجل الأعمال والمعارض السوري أكثم بركات إلى بقاء بشار الأسد في الحكم، لأنه “شخص مؤمن وصادق”، على حد وصفه.

أكثم بركات من وجوه المعارضة السورية الأولى، ومن مؤسسي المجلس الوطني، اعتبر في تصريح لموقع “سيريانديز” الموالي للنظام، أمس الاثنين 14 آذار، أن” مصلحة سوريا اليوم ببقاء الأسد في الحكم، لأنه شخص مؤمن، ولو ترك البلد منذ بداية الأحداث لكانت سوريا أسوأ بلد في العالم ودولة فاشلة مدمرة كليًا”.

ووصف بركات نشاط رئيس الهيئة العليا للتفاوض، رياض حجاب، بالغباء السياسي، لأنه لم يقل ما لديه عندما كان رئيسًا للوزراء في النظام، متهمًا المعارضة بأنها تجلس في الفنادق وتشحذ المال، وأن الجميع في البداية لم يقبلوا حضور مؤتمر أو الظهور في لقاء إلا مقابل ثمن يقبضونه مسبقًا.

وطالب بركات الشرطة السويسرية بالقبض على كبير المفاوضين السوريين، محمد علوش، لقوله إن الأسد يجب أن يرحل “حيًا أو ميتًا” فهذا جرم جنائي، متسائلًا “من هو هذا الشخص وماذا يعمل ليقول هكذا كلام؟”.

ودعا رجل الأعمال، المعارضة إلى “إلقاء سلاحها والعودة إلى حضن الوطن، والعمل تحت إمرة القيادة السورية”، واصفًا إياها بأنها “إقصائية” أكثر من أي أحد ولا تملك أي مشروع اقتصادي أو اجتماعي أو حتى سياسي.

أكثم بركات هو رجل أعمال سوري من الطائفة العلوية، من مدينة القرداحة، ويعمل في مجال صناعة وتجارة الحديد، ويملك شركة عالمية في هذا المجال، وخرج من سوريا لأسباب أمنية سياسية وهو ممنوع من دخولها حتى زوال الأسباب.

واتهم بركات بشراكات اقتصادية مع ماهر الأسد، شقيق رئيس النظام، إلا أنه نفى ذلك لـ “عدم وجود قاسم مشترك أخلاقي يجمعه به”، على حد تعبيره.

تابعنا على تويتر


Top