البرشا يتغلب على أطماع مدريد ويحقق اللقب.. سواريز هدافًا على حساب رونالدو

LUS-copy.jpg

توّج فريق برشلونة الإسباني بلقب الدوري الإسباني رقم 24 بتاريخه، بعد فوزه على غرناطة في ختام مباريات الليغا الإسبانية بثلاثة أهداف مقابل هدف، في مباراة خاضها الفريق الكاتالوني بالتشكيلة الأوروبية التي دخل فيها نهائي دوري أبطال أوروبا في برلين الموسم الماضي.

وتمكنت كتيبة لويس إنريكي من قطع الطريق على أطماع ريال مدريد في خطف اللقب بعد وصوله للنقطة 91، بفارق نقطة وحيدة عن غريمه النادي الملكي الذي رفع رصيده بالفوز على ديبورتيفو إلى 90 نقطة.

نهاية المباراة أبدى نجم نادي برشلونة أندريس إنييستا سعادته الكبيرة بفوز فريقه بلقب الليغا، وقال إن الفوز باللقب جاء بعد عمل كبير هذا الموسم، وكانت المعاناة مستمرة حتى النهاية، وأضاف أن “ستة ألقاب في آخر ثمانية مواسم أمر يتحدث عن نفسه ونحن فخورون بما حققناه اليوم”.

ويحسب للأوروجواياني لويس سواريز مساهمته مع الفريق الموسم الحالي، فقد قاده لتحقيق الفوز في العديد من المباريات، أهمهما المباراة الأخيرة التي سجل فيها أهداف الفوز الثلاثة للكتلان، ووصوله للهدف 59 هذا الموسم في جميع المسابقات، ليتوج بذلك بلقب هداف الدوري الإسباني 2016 بـ 40 هدفًا، متفوقًا على كريستيانو رونالدو الذي سجل هدفين بالمباراة الأخيرة ووصل للهدف 35.

بدوره حقق الدون رقمًا قياسيًا من الأهداف هذا الموسم، في كل البطولات، حيث سجل أكثر من 50 هدفًا، ليصبح أول لاعب يتخطى هذا الرقم في ستة مواسم.

وأعرب الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد عن فخره بلاعبيه رغم خيبة الأمل التي أصيب بها الفريق بعد خسارة اللقب، وتحدث في تصريحات لصحيفة آس الإسبانية، أن الفريق محظوظ لخوض نهائي دوري الأبطال، ويتوجب على الفريق الراحة الآن والاستعداد للمباراة النهائية، وأكد أن تفكير الفريق الآن منحصر فقط في مباراة ميلان.

بينما أشاد المدرب إنريكي صانع اللقب، بجهود لاعبيه طوال الموسم وقدرتهم على تخطي العقبات في الأوقات الصعبة التي مر بها الفريق بعد الخروج من دوري الأبطال، وصرح في المؤتمر الصحفي عقب المباراة أن الفريق يستحق الفوز، مؤكدًا أن الأسبوع المقبل ينتظر الفريق فرصة لتحقيق لقب جديد.

ووجه إنريكي رسالة لمشجعي البرسا، أن يحتفلوا الآن فهم أبطال الليغا، ويتمنى أن يحتفل بألقاب أكثر في المواسم المقبلة وترسيخ فلسفة الفوز الكاتالونية.

وبهذا يكون الفريق الكاتالوني كسب الرهان وتمكن من التفوق على فريقي مدريد اللذين استمرا في الصراع على اللقب حتى النهاية، وتمكن من الحفاظ على اللقب للمرة الثانية على التوالي.

دقيقة صمت على مشجعي ريال مدريد

وكانت رابطة الليغا الإسبانية قررت الوقوف دقيقة صمت قبل انطلاق مباراة ديبورتيفو لاكورونيا وريال مدريد في الجولة الأخيرة حدادًا على أرواح ضحايا الهجوم الإرهابي، الذي استهدف رابطة مشجعي النادي الملكي في العراق.

وقدم ملعب ريازور رسالة “تعاطفنا مع ضحايا العراق” باللغتين الإنجليزية والعربية، بينما ذكرت الرابطة أن رفض هذه النوع من أشكال العنف ينبغي أن يصل لكل أنحاء العالم.

وكان مقهى رابطة مشجعي ريال مدريد في شمال العاصمة العراقية بغداد، تعرض ليلة الخميس الماضي 12 أيار لهجوم وصف بـ “الإرهابي” أسفر عن مقتل 15 شخصًا على الأقل وإصابة آخرين.

تابعنا على تويتر


Top