صفقة تبادل مرتقبة بين النظام والمعارضة على “أسرى” الزارة

32444.jpg

حاجز "منع تقدم" لقوات المعارضة على حاجز "الديك" على أبواب قرية الزارة - الخميس 12 أيار (عنب بلدي)

تعمل غرفة عمليات “ريف حمص الشمالي” على صفقة مع النظام السوري، لمبادلة أسرى معارك قرية “الزارة” الأخيرة مع معتقلات في سجون النظام.

وأفاد الناشط الإعلامي من ريف حمص الشمالي، عامر الناصر، أن المعارك توقفت حاليًا في المنطقة، إلى حين الانتهاء من صفقة تبادل يخرج بموجبها 300 معتقلة من سجون النظام، مقابل إفراج غرفة العمليات عن 25 أسيرًا لديها من معارك الزارة، يشملون المحتجزين من مدنيي القرية إضافة إلى جنود أسرتهم غرفة العمليات خلال المعارك.

القائم على المفاوضات هي غرفة العمليات، وفق الناصر، وقال إنه لم يستجد أي شيء حتى الآن بهذا الخصوص، كما رفض قادة الغرفة الحديث في التفاصيل إلى حين إتمام الصفقة، على حد وصفهم.

وأكد الناصر أن الهلال الأحمر السوري دخل مساء أمس الثلاثاء إلى الزارة ومحطة القطار التي تسيطر عليها الفصائل المنضوية تحت غرفة العمليات، وانتشل جثث قتلى النظام، بموجب تهدئة جرت أمس، لافتًا إلى أن المنطقة تعرضت لقصف مكثف عقب خروج الهلال الأحمر.

وفي حديث سابق إلى عنب بلدي، أوضح الناصر، الذي رافق المعارك، أن معظم الأسرى خلال المعارك بخير بمن فيهم مختار القرية، لكن عددًا منهم قتلوا ببرميل متفجر أسقطته مروحية عقب “تحرير” القرية، نافيًا أن تكون هناك عمليات تصفية أو إعدامات جماعية بحق المدنيين كما أشيع.

وتصدرت قرية الزارة في ريف حماة الجنوبي الغربي المشهد السوري، عقب سيطرة فصائل معارضة عليها، 12 أيار الجاري، واتهام النظام السوري وناشطين للفصائل بتنفيذ مجازر بحق سكانها.

وتبعد الزارة عن مدينة حماة 22 كيلومترًا، وعن مدينة حمص 18 كيلومترًا، وتتبع إداريًا إلى ناحية حربنفسة وتبعد عنها نحو 3.5 كيلومتر إلى الغرب، وتحدها من الشرق مدينة الرستن الخاضعة للمعارضة وتبعد عنها خمسة كيلومترات.

تابعنا على تويتر


Top