“الإدارة الذاتية” تفرض جمركًا على الأغنام المصدّرة إلى العراق

SIMALKA_ACROSSBOARDER_SYRIA_IRAQ.jpg

سيارات تصدير الأغنام عبر "سيمالكا" إلى "كردستان العراق" (إنترنت)

فرضت “الإدارة الذاتية” في محافظة الحسكة ضرائب جمركية على رؤوس الأغنام المصدّرة من سوريا إلى إقليم كردستان العراق.

وجاء القرار، قبل أيام، بفرض ستة دولارات كجمرك على كل رأس غنم يدخل أراضي إقليم كردستان العراق، من جهة سوريا، بينما كان الاتفاق الموقع بين الإقليم وممثلي الإدارة، يقضي بفتح المعبر الحدودي وإعفاء التجار من الضرائب.

عنب بلدي تحدثت إلى تاجر الأغنام عثمان علي في الحسكة، وأوضح أنه “صدّر قرابة 300 رأس غنم إلى الإقليم، ودفع ضريبة مقدراها ستة دولارات عن كل رأس”، مشيرًا إلى أن الإقليم لا يفرض أي قيمة مالية حين التصدير.

واعتبر مربو الماشية في الحسكة أن القرار سيؤثر سلبًا عليهم، وقال ياسين شرف أحد المربين في ريف الحسكة لعنب بلدي “كنا نبيع الأغنام بسعر مناسب ولكن مع فرض الضرائب سيتحكم التاجر بمالك الغنم ويشترون منه بسعر أرخص بحجة فرض ضرائب على الأغنام التي يصدّرها”.

وأعيد افتتاح معبر “سيمالكا” الحدودي شمال شرق سوريا، الثلاثاء 7 حزيران، بعد إغلاق دام نحو أربعة أشهر، ما أثر سلبًا على الحياة الاقتصادية في منطقة الجزيرة، وقال مراسل عنب بلدي في القامشلي حينها إن المعبر أعيد افتتاحه بشرط اقتصاره على التجارة وإلغاء كافة الرسوم الجمركية.

وشهدت أسواق محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، انخفاضًا في أسعار المواد الغذائية والمواد الأساسية، بعد فتح المعبر، بينما يتخوّف مربو الأغنام من شلل يصيب حركة التصدير عقب قرار الإدارة.

تابعنا على تويتر


Top