التحالف: القوات الحليفة استولت على عشرة آلاف وثيقة لـ “داعش”

syrian-democratic-forses-enab2.jpg

رتل لقوات "سوريا الديمقراطية" (إنترنت)

أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي، العقيد كريس غارفر، أن الفصائل المدعومة أمريكيًا استولت على عشرة آلاف وثيقة لتنظيم “الدولة الإسلامية” على أطراف مدينة منبج في ريف حلب الشرقي.

وأوضح غارفر في تصريح صحفي، الجمعة 1 تموز، أن “القوات الشريكة (سوريا الديمقراطية والمجلس العسكري في منبج) قامت بعزل منبج داخل طوق نصف قطره 5 كيلومتر وهم الآن يحكمون السيطرة على الأطراف الخارجية للمدينة”.

وأضاف “إن قوات التحالف العربي السوري سيطرت على مداخل مجموعة أنفاق في الطرف الجنوبي لمنبج، الأمر الذي سيحد من قدرة التنظيم على تغيير مواقع المقاتلين داخل المدينة”.

وتحدث غارفر عن سيطرة القوات المهاجمة على أكثر من عشرة آلاف وثيقة في الأطراف الخارجية للمدينة، من ضمنها كتب وهواتف نقالة وحواسيب محمولة وخرائط ووسائط تخزين رقمية، وتابع “يجري حاليًا الاستفادة من هذه المعلومات..”.

حماية المدنيين داخل منبج جاء في حديث غارفر أيضًا، وقال “اتبع قادة (التحالف العربي السوري) نهجًا أبطأ وأكثر تأنيًا في التقدم من أجل إزالة الألغام والعبوات الناسفة وتجنب سقوط ضحايا من المدنيين، ونتوقع أن يستمر القتال ويزداد حدة، وأن تكون وتيرة التقدم بطيئة لكن على نحو مدروس”.

ودخلت عملية منبج شهرها الثاني، إذ انطلقت مطلع حزيران الماضي بدعم أمريكي واسع، اعتمادًا على فصيلين رئيسيين: “قوات سوريا الديمقراطية” و”المجلس العسكري في منبج”، وسيطرت هذه القوات على ريف المدينة بشكل كامل، وباتت تطوقها من جهاتها الأربع.

تابعنا على تويتر


Top