قضماني: لا مفاوضات قريبة وعلى أمريكا التصدي لروسيا

Untitled-2.jpg

استبعدت عضو الهيئة العليا للمفاوضات السورية التابعة للمعارضة، بسمة قضماني، عقد جولة محادثات جديدة بين أطراف النزاع في سوريا في الوقت القريب، مؤكّدًة أنّ استمرار الغارات الروسية بوتيرة متزايدة تعرقل جهود السلام في سوريا.

واتّهمت قضماني، في تصريحات نقلتها وكالة رويتز، مساء أمس الأحد 17 تموز، الولايات المتحدة الأمريكية بعدم التصدي لروسيا التي ترتكب “جرائم حرب” في مشاركتها بالحرب على السوريين، مضيفةً أنّه من الجدير بالولايات المتحدة وحلفائها في أوروبا والشرق الأوسط اتخاذ خطوات للتأثير بشكل أقوى للتصدي لروسيا.

وطالبت عضو الهيئة العليا للمفاوضات الولايات المتحدة، بضمانات بشأن إعادة تفعيل اتفاق “وقف الأعمال القتالية”، بالاتفاق مع روسيا، بعد انهياره بشكل كامل.

وكانت روسيا والولايات المتحدة الأمريكية توصّلتا في شباط الماضي إلى اتفاق يقضي بوقف القتال في سوريا، ويستثني تنظيم “الدولة الإسلامية” و”جبهة النصرة”، حيث شهدت سوريا خلال فترة تنفيذ الاتفاق هدوءًا نسبيًّا إلا انّ القصف الروسي المتكرر أدى إلى انهياره.

وقللت قضماني من موقف الولايات المتحدة بعد زيارة وزير الخارجية الأمريكي الأخيرة إلى روسيا، قائلةً “هناك جرائم حرب تُرتكب في نفس الوقت الذي يزور فيه السيد كيري موسكو ويناقش ترتيبًا أمنيًا لاستهداف الجماعات الإرهابية، بينما تشارك روسيا بشكل كامل في هذه العملية في حلب”.

والتقى كيري، الخميس 14 تموز، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، وأكّدت تسريبات إعلامية ومحللون سياسيون أنّ الطرفين تناولا سبل التنسيق العسكري في سوريا، في إطار محاربة “تنظيم الدولة” وتحييد “النصرة” عن فصائل المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top