النظام السوري يدشن بئرًا للغاز جنوب حمص

dg572.jpg

بئر أبو رباح الغازي في حمص (سانا)

دشن وزير النفط في حكومة النظام، علي غانم، بئرًا جديدًا للغاز جنوب شرق مدينة حمص، بطاقة إنتاجية تتراوح بين 200 إلى 300 ألف متر مكعب يوميًا.

وأوضح غانم أثناء التدشين، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، أمس الاثنين 18 تموز، أن البئر يعمل بطاقة إنتاجية تتراوح بين 200 إلى 300 ألف متر مكعب يوميًا من الغاز وبعمق 2552 مترًا.

ويقع البئر في حقل أبو رباح الغازي الذي يبعد 60 كيلومترًا عن جنوب شرق حمص، و”يعد من أكبر وأضخم الحقول المكتشفة بالمنطقة الوسطى والقطر”، بحسب ما صرح به مدير حقول المنطقة الوسطى بالشركة السورية للنفط، صالح دربولي.

دربولي أكد أن هناك مجموعة من الآبار مخططة للحفر خلال العام الجاري، كبئر أبو رباح 13 و15 و16، فيما سيتم إنجاز البئرين 17 و18 العام المقبل.

بدوره قال رئيس شعبة تجميع الغاز، أسعد سليمان، إن “محطة غاز أبو رباح تضم 16 بئرًا للاستثمار، يقدر إنتاجها بـ 4 ملايين متر مكعب من الغاز يوميًا وأن عمل المحطة الأساسي هو فصل الماء عن الغاز”.

يأتي ذلك في ظل سعي النظام للبحث عن مكامن نفط وغاز جديدة في المناطق التي يسيطر عليها، بعد خروج معظم الآبار في سوريا عن سيطرته، وخاصة في المناطق الشرقية، إذ يتجه للحفاظ على ما تبقى له من آبار في وسط سوريا بالقرب من تدمر في حمص التي لا يمتلك غيرها.

خروج آبار النفط دفع النظام لإبرام صفقات مع حليفة التقليدي، إيران، فتح من خلالها خطوطًا ائتمانية لمده بالمشتقات النفطية والسلع قيمتها 3.5 مليارات دولار، وقد أبرمت بين بنك صادرات الإيراني والتجاري السوري عام 2013.

ويقدر الإنتاج السوري من الغاز بـ 28 مليون متر مكعب يوميًا، أما احتياطيات سوريا فكانت تقدر بحوالي 0.3 مليار متر مكعب نهاية 2010، والذي يمثل 0.1% من إجمالي الاحتياطي العالمي.

تابعنا على تويتر


Top