أهالي وعسكريو داريا: مروحيات جديدة تقصفنا بستة براميل دفعة واحدة

DARRRRRYAAA_SYRIA_LIWA-SHOHADAA_ISLAM.jpg

آثار القصف بالبراميل على مدينة داريا - الثلاثاء 27 تموز (المجلس المحلي لمدينة داريا)

تحدث ناشطو وأهالي مدينة داريا في الغوطة الغربية لدمشق، خلال اليومين الماضيين، عن مروحيات حربية جديدة تستخدمها قوات الأسد في قصف المدينة.

ووفق معلومات حصلت عليها عنب بلدي من أهالي وعسكريي المدينة، فإن المروحية تلقي ستة براميل متفجرة دفعة واحدة، خلافًا لما تفعله المروحيات التقليدية التي يستخدمها النظام، والتي ترمي برميلين كحد أقصى.

ووصف المكتب الإعلامي لـ”لواء شهداء الإسلام” المروحية لعنب بلدي بأنها “حديثة وليست بالكبيرة، ويصل طولها إلى 14 مترًا، كما أنها بطيئة الحركة ويمكن أن تحمل حمولة كبيرة”.

المروحية التي يطلق عليها النظام أسماء عدة يرصدها “الجيش الحر” تعتمد على التنفيذ وإتمام المهمة وليس التنفيذ لمرة واحدة والمغادرة، وفق مراسل عنب بلدي، ونقل عن مصادر عسكرية قولها إنها تستخدم للحالات الطارئة وتشبه الطائرة الفرنسية “تايغر”.

ورجح  القيادي في “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” أنس أبو مالك، أن المروحية هجومية ولها نوعان ME8  وME17، مؤكدًا أنها منسقة منذ فترة وعادت إلى الخدمة مؤخرًا “بسبب النقص لتعويض فقد ما”، بينما تحدث عن أن كلفة تشغيلها كبيرة وتحتاج إلى طاقم أرضي يساعدها في الإقلاع.

وتعرضت داريا خلال الشهرين الماضيين لحملة قصف مكثفة بالبراميل المتفجرة، ووثق مجلسها المحلي خلال أسبوع واحد أكثر من 173 برميلًا، 36 منها يوم أمس، بينما تحاول قوات الأسد اقتحامها بشكل شبه يومي.

تابعنا على تويتر


Top