“مجزرة الراموسة” ترفع ضحايا حلب إلى قرابة 50 شخصًا

RAMOOOOOSA_ALEEEEEPO.jpg

صورة جوية لكلية التسليح في الراموسة - آب 2016 (حركة أحرار الشام الإسلامية)

استهدف الطيران الحربي الروسي حي الراموسة، الذي سيطرت عليه فصائل المعارضة مؤخرًا، ما أدى إلى مقتل أكثر من 15 شخصًا وإصابة العشرات بجروح، وبذلك ارتفعت حصيلة الضحايا في حلب لتقارب 50 شخصًا.

ونقل مركز حلب الإعلامي عن مصادر طبية قولها إن غارات استهدفت حافلة للركاب على طريق الراموسة صباح اليوم، ما أدى إلى مقتل 17 مدنيًا وإصابة آخرين بجروح.

وقال مراسل عنب بلدي إن الطيران الحربي الروسي استهدف خمس حافلات تقل مدنيين في الساعة السابعة صباحًا، إلا أن الأهالي لم يستطيعوا إسعاف الجرحى منهم بسبب كثافة القصف العنقودي على المنطقة.

وقتل ستة مدنيين إثر استهداف الطيران الحربي حي الصاخور داخل مدينة حلب، بينما شهد حي طريق الباب مجزرة قتل خلالها أكثر من 20 مدنيًا بينما جرح العشرات قبل ساعات.

الطيران الروسي استهدف أكثر من 20 حيًا داخل المدينة، وفق ناشطين، من بينها أحياء الميسر، الجزماتي، المواصلات، قاضي عسكر، بستان القصر، والمشهد، ما خلف دمارًا في الأبنية السكنية وعددًا من الجرحى.

ولم يكتف الطيران باستهداف المدينة بل تعداها إلى الريف الغربي وفصف مدينة دارة عزة وبلدتي تقاد والمنصورة بالصواريخ و مدينة الأتارب وكفر داعل، إضافة إلى قصفه مدن وبلدات ريف حلب الشرقي وأبرزها الباب.

وتشهد محافظة حلب هجمة يصفها الأهالي بـ”الشرسة” عقب تقدم غير مسبوق لفصائل المعارضة جنوب حلب وسيطرتها على نقاط استراتيجية أبرزها كلية المدفعية وكراجات الراموسة.

بينما تحدثت تقارير عن نية روسيا خوض عملية عسكرية مشتركة مع أمريكا في حلب، وقال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إن المفاوضات وصلت إلى مراحل متقدمة، ووصفها بأنها “لإحلال السلام في حلب”.

تابعنا على تويتر


Top