مخالف للعقود..

“محلي رأس العين” يطالب “AK ENERGY” بالتراجع عن رفع الأسعار

مبنى شركة الكهرباء "AK ENERGY" العاملة في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي- 9 كانون الثاني 2022 (عنب بلدي)

camera iconمبنى شركة الكهرباء "AK ENERGY" العاملة في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي- 9 كانون الثاني 2022 (عنب بلدي)

tag icon ع ع ع

انتقد المجلس المحلي لمدينة رأس العين شمالي الحسكة، رفع شركة “AK ENERGY” لأسعار الكهرباء التي تخدم بها مناطق متفرقة من الشمال السوري، معتبرًا أن الرفع مخالف لجميع العقود.

وقال المجلس في بيان له، اليوم، الأحد 20 من آب، إن العقد المبرم بين الشركة والمجلس المحلي يتضمن التقيد بالسعر المحدد، إلا أن الشركة زادت أسعارها أكثر من مرة، ما يعد مخالفة صريحة لبنود العقد.

وأشار المجلس، إلى أن رفع الأسعار مؤخرًا دون أي مستند شرعي ومخالف لجميع العقود والأنظمة المتبعة بهذا الخصوص، وجاء بشكل منفرد دون أي قرار أو تعديل للعقد باتفاق الطرفين.

ودعا البيان، شركة “AK ENERGY” التراجع عن رفع الأسعار، وعدم اتخاذ أي قرار بخصوص أسعار الشحن الكهربائي إلا بعلم وموافقة المجلس المحلي مع بيان الأسباب مسبقًا.

رفض شعبي

أمس السبت، رفعت شركة “AK ENERGY” للكهرباء العاملة في مناطق مختلفة في الشمال السوري، أسعار الكهرباء ذات الاستخدام المنزلي من 3.2 ليرة تركية، إلى 4.5 ليرة تركية للكيلو واط الواحد، والكهرباء التجارية إلى 5.75، بعدما كانت أربع ليرات تركية.

تبع القرار غضب شعبي واحتجاجات وإشعال عجلات مطاطية أمام مبنى الشركة في اعزاز، وشملت الاحتجاجات الباب ومارع واخترين، أجبر الشركة على إغلاق مكاتبها في الباب واعزاز واخترين.

فيما بررت الشركة قرارها، باضطرارها لرفع الأسعار لضمان استمرار توفير الكهرباء على مدار الساعة، موضحة أن رفع الأسعار يسبب صعوبات للشركة والأهالي على حد سواء، وأن المجالس المحلي على علم بذلك منذ فترة.

كما نوهت إلى أن سعر بيع الكهرباء يتوقف على سعر صرف الدولار، وأن تغيرات سعر صرف مقابل الليرة التركية هي التي تسببت في التغيرات بالأسعار.

اقرأ المزيد: غضب أهلي بعد رفع “Ak Energy” أسعار الكهرباء في ريف حلب

ويشتكي السكان من ارتفاع أسعار الكهرباء مقارنة بالوضع الاقتصادي المتردّي الذي تشهده مناطق شمال غربي سوريا، إذ تحتاج العائلة إلى ما يعادل أجرة عمل عشرة أيام لتسديد تكاليف الكهرباء شهريًا.

وعقب الاحتجاجات الشعبية، لوحت مجالس محلية في الشمال السوري بفسخ تعاقدها مع شركة “AK ENERGY” للكهرباء، ما لم تتراجع الأخيرة عن الأسعار الجديدة التي فرضتها على الكهرباء بالشريحتين، المنزلية والتجارية.

تعود ملكية شركة “Ak Energy” للسوري إبراهيم خليل بشراكة ثلاثة أشخاص أتراك، تأسست في ولاية كيليس التركية، برأسمال يبلغ مليوني ليرة تركية، وبدأت أعمالها في 1 من حزيران 2017، وفقًا للترخيص رقم “9123455” الممنوح من غرفة الصناعة والتجارة في ولاية غازي عنتاب التركية.

اقرأ أيضًا: ملوحة بفسخ العقد.. مجالس محلية بريف حلب تطالب بالتراجع عن رفع أسعار الكهرباء





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة