× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

متلازمة نفق الرسغ مشكلة عصبية شائعة تصيب اليدين

ع ع ع

د. كريم مأمون

هناك حالة كثيرة الحدوث تسبب ألمًا وخدرًا في اليد، وتحدث نتيجة انضغاط عصب يمر في منطقة المعصم (أو الرسغ) ويسمى العصب الناصف (أو المتوسط)، تعرف هذه الحالة المرضية بـ “متلازمة نفق الرسغ”، وهي من المشكلات الصحية المتزايدة في العصر الحالي، وقد تكون مشكلة صحية بسيطة في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى تحتاج إلى تدخل جراحي وعلاجي.

لا يُعرف سبب مؤكد وواضح للإصابة، ولكن هناك علاقة بين حدوث هذه المتلازمة والوراثة، كما يعتقد أن العوامل التالية تسبب الإصابة:

ما هي متلازمة نفق الرسغ؟

نفق الرسغ عبارة عن نفق ضيق في منطقة معصم اليد، تشكل عظام معصم اليد أرضيته، بينما يشكل سقفه رباط يسمى الرباط الرسغي المستعرض، والرباط هو نسيج ليفي يربط العظام والغضاريف معًا، و يحتوى هذا النفق على العصب الناصف وأوتار العضلات التي تحرك الأصابع وتكون مغطاة بأغشية رقيقة، ويعصب العصب الناصف الإبهام والسبابة والإصبع الوسطى ونصف البنصر تعصيبًا حسيًا، كما يعصب بعض عضلات الكف والإبهام.

عندما يحدث انضغاط للعصب الناصف في نفق الرسغ بسبب تورم في العصب أو الأوتار أو كليهما أو بسبب تسمك في الرباط المستعرض يشعر الشخص بألم وتنميل ووخز وخدر في راحة اليد والأصابع، هذه الحالة تسمى متلازمة نفق الرسغ، وهي أكثر شيوعًا عند السيدات من الرجال، وغالبًا ما تشاهد في السن بين 30 – 60 عامًا.

تسمك الرباط الرسغي المستعرض: وينجم عن الاستعمال المفرط لليد، والقيام بالحركات المتكررة لليد والرسغ، والضربات المتكررة للرسغ، لذلك تنتشر متلازمة النفق الرسغي عند الذين يستخدمون بشكل متكرر الأدوات اليدوية الهزازة، أو الذين يتطلب عملهم تعريض المعصم لوضعيات خاطئة بشكل متكرر ولفترات طويلة مثل الكتابة على لوحة مفاتيح الكمبيوتر، التطريز، لعب كرة اليد، الموسيقيين، الميكانيكيين.

تورم الأنسجة والعظام المحيطة بنفق الرسغ: وينجم عن التهاب المفصل، قصور الغدة الدرقية، زيادة إفراز هرمون النمو من الغدة النخامية، السمنة المفرطة، الحمل.

تأثر العصب الناصف: نتيجة الكسور في الرسغ، أو نتيجة تأذي العصب بسبب مضاعفات الداء السكري، فتنجم عن ذلك أعراض شبيهة بأعراض متلازمة نفق الرسغ.

ما هي أعراض الإصابة؟

قد تكون الإصابة في يد واحدة فقط أو في كلتا اليدين معًا، وتبدأ الأعراض في رسغ المريض ثم تمتد إلى يده، حيث يشعر بألم وتنميل وخدر ووخز في أصابع اليد وباطنها، ويمكن أن يشعر ببعض الألم في ساعده، غير أن هذه المتلازمة لا تسبب ألمًا يتجاوز الساعد، ويمكن أن تصبح الأعراض أكثر ألمًا خلال الليل، ويمكن أن يصل الألم إلى درجة إيقاظ المريض من النوم، وقد يجد المريض فائدة من هز اليد مرات عديدة والذي يؤدي إلى تحسن في الأعراض، ثم تصبح هناك صعوبة بالإمساك بالأشياء فتسقط من يد المصاب بسبب الضعف والخدر في يده، وقد يحدث ضعف في الأصابع مع مرور الوقت و تصبح قبضة اليد ضعيفة.

كيف يتم تشخيص الحالة؟

عادة ما يتم التشخيص عن طريق الأعراض وبعض الاختبارات التي يجريها الطبيب عند فحص المريض، مثل:

اختبار فالين Phalen’s test: وهو وضع الرسغ في حالة انقباض قوي لمدة دقيقتين، فإذا ظهرت عند المريض علامات تنميل في الأصابع عندها يكون الفحص إيجابي، وإلا فهو سلبي.

علامة تينل Tinel’s sign: ويتم تحريها بطرق الطبيب على منطقة العصب الناصف ضربات متتالية، ويسأل المريض إن كان يحس بشعور مرور مثل تيار كهربائي من المعصم إلى اليد أم لا.

اختبار دوركان Durkan’s test: يتم عن طريق الضغط على موقع العصب لمدة 30 ثانية.

وقد يوصي الطبيب بإجراء أشعة X للمعصم المتضرر لاستبعاد الأسباب الأخرى لآلام الرسغ، مثل التهاب المفاصل أو وجود كسر. وقد يطلب إجراء تخطيط للعصب لتأكيد التشخيص.

ما هي خيارات العلاج؟

إذا كانت متلازمة النفق الرسغي ناتجة عن مرض ما مثل السكري، الغدة الدرقية.. فيجب في البداية علاج المرض نفسه.

تدليك منطقة الرسغ بكمادات باردة أو استخدام الموجات الصوتية.

استعمال جبيرة على الرسغ واليد لعدة أسابيع لتثبيت الرسغ والتقليل من الحركة، وتستعمل أثناء الليل فقط في البداية، فإذا لم تظهر نتيجة فيتم استعمالها أثناء الليل والنهار، وهي تخفف الأعراض.

استعمال أدوات مريحة في العمل بحيث لا يكون هناك ضغط على رسغ اليد وبالتالي ضغط على العصب الناصف.

يمكن استخدام الأدوية مثل مضادات الالتهابات غير الستيروئيدية (بروفين وأسبرين وديكلوفيناك..)، فيتامين B6، غابابنتين.

حقن الكورتيزون في منطقة النفق الرسغي يعطي نتيجة سريعة في اختفاء الأعراض، لكن قد تعود الأعراض مرة ثانية بعد فترة.

الجراحة هي الحل النهائي والذي يعطي أحسن النتائج، ويوصى بها عندما يكون هناك حالة ثابتة من التنميل، ضعف العضلات، الضمور، وعندما لا يمكن السيطرة على الأعراض في فترات متقطّعة مع التجبير ليلًا.

وبشكل عام فإن الحالات الشديدة التي تكون فيها الأعراض قاسية تحتاج إلى الجراحة، وتعرف العملية بـ “تحرير نفق الرسغ”، ويتم فيها قطع الرباط المستعرض تحت التخدير الموضعي، وتختفي الأعراض بعد العملية مباشرة.

كيف يمكن الوقاية؟

ينبغي الحرص على توفير الراحة لليدين من العمل كل 10-15 دقيقة لمدة عدة دقائق، ويمكن تحريك اليدين والرسغين دورانيًا بحركة مغايرة لمدة دقيقة تقريبًا، وعدم إرهاق اليدين لفترات طويلة.

تجنب ثني اليدين طوال الوقت إلى الأعلى أو إلى الأسفل، والمحافظة على وضع اليد والرسغ بالوضعية السليمة المستقيمة.

عدم استخدام قوة أكثر من اللزوم عند تنفيذ أي مهمة باليدين.

في حال ممارسة التمارين الرياضية يجب اتباع تعليمات السلامة العامة والقيام بالتمارين بطريقه الصحيحة.

ينبغي معالجة التهاب المفاصل الروماتيزمي وغيره من الأمراض التي يمكن أن تسبب متلازمة نفق الرسغ.

مقالات متعلقة

  1. السلطات التركية تكشف نفقًا بين سوريا وتركيا (فيديو)
  2. اتفاق فرنسي بريطاني لمكافحة "مهربي البشر"
  3. داريا: أطفال ومعتقلون يشاركون في حرب الأنفاق
  4. معارك تبدأ بتفجير نفق داخل "إدارة المركبات" في حرستا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة