× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

معارك عنيفة في محيط قرية جعبر.. هجوم معاكس للتنظيم

جانب من الاشتباكات في محيط قرية جعبر_(فيس بوك)

جانب من الاشتباكات في محيط قرية جعبر_(فيس بوك)

ع ع ع

دارت استباكات عنيفة منتصف ليل أمس الاثنين بين قوات “قسد”، ومقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط قرية جعبر غربي بريف مدينة الرقة الغربي.

وأعلنت “قسد” أن عناصر من التنظيم تسللوا إلى قرية جعبر منتصف ليل أمس، من شمال القرية، من خلال الهجوم بسيارة مفخخة على القوات داخل القرية، وما تزال الاشتباكات مستمرة كما تم تدمير العربة المفخخة.

وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أكدوا أن قوات “قسد” سيطرت بالأمس على القرية، إلا أن حسابات مقربة من التنظيم قالت إن “تنظيم الدولة تمكن من وقف تقدم القوات الكردية، وشن هجومًا كبيرًا مكّنه من إستعادة السيطرة على قرية جعبر الشرقي”.

وأضافت أن مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” استطاعوا أن “يستنزفوا القوات الكردية في القرية، ومازالت الإشتباكات مستمرة بين كر وفر في المنطقة”.

وأحكمت “قوات سوريا الديمقراطية” سيطرتها الكاملة على منطقة جعبر شرقي وقلعتها الأثرية، صباح الأحد الماضي، وتابعت تقدمها في ريف الرقة الغربي، بالتزامن مع غارات جوية من طيران التحالف الدولي المرافق للعمليات العسكرية.

وكانت “قسد” أعلنت في الأيام القليلة الماضية نتائج معركة “غضب الفرات”، مؤكدة سيطرتها على نحو 97 قرية في ريف الرقة الغربي، بمساحة تصل إلى 1300 كيلو متر مربع.

وتحدثت عنب بلدي أول أمس إلى جيهان شيخ أحمد، الناطقة باسم “قسد”، مؤكدة أن المرحلة الثانية من حملة “غضب الفرات” لم تنته حتى اليوم، وهدفها “تحرير كامل الريف الغربي لمحافظة الرقة وعزل المدينة”.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" يغلق طرق سد الفرات.. هجمات عنيفة على قرية جعبر بريف الطبقة
  2. ‏"قسد" تسيطر على قرية استراتيجية شرق الطبقة
  3. المعارضة تستعيد قرية دوديان الاستراتيجية شمال حلب
  4. "قسد" لعنب بلدي: هدفنا الحدود العراقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة