× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دراسة مناقضة لما تعرف: الفطور الصباحي أخطر وجبة خلال اليوم

وجبة فطور صباحي،(DW)

ع ع ع

نشر الباحث البريطاني تيرينس كيلي كتابًا بعنوان “الفطور الصباحي أخطر وجبة خلال اليوم”.

ولخّص موقع “DW” الألماني، أمس 18 كانون الثاني، أبرز ما جاء في الكتاب.

وقال كيلي “آمل أن يفهم كثيرون خلال عشرة أعوام، أن الفطور خطير جدًا مثل التدخين”.

فقبل ثمانية أعوام اكتشف الباحث إصابته بمرض السكري من الدرجة الثانية، وحينها بدأ بمراقبة نسبة السكر في دمه بنفسه يوميًا، فاكتشف أن نسبة السكر ترتفع دائمًا بشكل خطير صباحًا بعد الإفطار.

وبعدما لاحظ ذلك، توقف عن تناول الإفطار تمامًا، لاحظ مرة أخرى أن نسبة الكلوكوز في الدم تبقى مستقرة طيلة اليوم.

وينصح الباحث بعدم تناول الإفطار حتى بالنسبة للذين لا يعانون من مرض السكري.

فالفطور “يحرك متلازمة التمثيل الغذائي، وهي نوعٌ من مقاومة الأنسولين، التي تسبب أمراض انسداد الشرايين، ارتفاع ضغط الدم، والسكر”.

وفي سياق مناقض لما سبق، كانت الدراسات تصبّ بأهمية وجبة الفطور الصباحي، كوجبة ضرورية صحية للجسم.

وتقول دراسات سابقة إن من يتمتعون بنسبة عالية من الرشاقة، هم من يتناولون وجبة الفطور الصباحي.

ونقل موقع “فيلت 24” الألماني عن كيلي قوله إنّ أغلب هذه الدراسات مدعومة من شركات صناعات الأغذية.

كما أنّ الجمعية الأمريكية لمرض السكري توصلت إلى نفس النتائج تقريبًا، من خلال أبحاث قدمها باحثون أميركيون.

ونقل موقع “فيلت 24” عن الجمعية، أن “الاعتقاد بوجود علاقة قوية بين انسداد الشرايين، وتناول وجبة الإفطار يبدو قويًا جدًا”.

كما يشير الخبراء إلى أن الصيام لفترات طويلة مفيد للصحة، حسبما نقل الموقع.

فالاستغناء عن تناول الطعام لفترات طويلة خلال اليوم ولعدة أيام متتالية، يمكن أن يقلّل من نسبة السكر في الدم، ويؤدي كذلك إلى تقليل نسبة الكولسترول.

 

مقالات متعلقة

  1. الداء السكري وصيام رمضان
  2. ماذا يقول الطب عن صيام مرضى السكري
  3. أطباء يؤكدون: تناول الفطور يوميًا يقلل من الإصابة بأمراض القلب
  4. هل للصيام آثار إيجابية على مرضى الصرع؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة