× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام” تُرهِب متظاهرين ضدها في معرة النعمان

مقاتل من "تحرير الشام" يرفع سلاحه بوجه مدني في معرة النعمان- الجمعة 9 حزيران (ناشطون)

مقاتل من "تحرير الشام" يرفع سلاحه بوجه مدني في معرة النعمان- الجمعة 9 حزيران (ناشطون)

ع ع ع

قابلت “هيئة تحرير الشام” خروج مظاهرات ضدها في مدينة معرة النعمان اليوم، الجمعة 9 حزيران، بإطلاق نار عشوائي في الهواء، في ظل حديث عن إصابة شخصين على الأقل.

ونقل مراسل عنب بلدي عن مصادر أهلية في المدينة أن عناصر من “تحرير الشام” احتجزوا مصلّين في مسجد “السروجي” وسط المعرة، منعًا لمظاهرة مناهضة محتملة.

وتسبب احتجاز المصلين في المسجد بخروج مدنيين في مظاهرات طالبت بفك احتجاز المصلين وخروج “الهيئة” من معرة النعمان.

وبث ناشطون تسجيلات مصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر إطلاق مقاتلي “الهيئة” النار عشوائيًا ترهيبًا للمتظاهرين ومحاولة لفض تجمعاتهم.

وكانت “هيئة تحرير الشام” شنت هجومًا على مقرات “الفرقة 13” في معرة النعمان أمس، قتل خلاله خمسة أشخاص بينهم العقيد تيسير السماحي، رئيس أركان الفصيل.

“تحرير الشام” بررت هجومها على معرة النعمان بملاحقة “المفسدين” في “الفرقة 13″، وإلقاء القبض على قاتلي عنصرها أحمد حسني الترك.

وذكرت “الهيئة”، بحسب وكالة “إباء” التابعة لها، أنها ألقت القبض على محمد خشان ومهند الشحنة بتهمة قتل الترك “وستتم إحالتهما إلى القضاء”، وأردفت “نعلن توقف ملاحقة الخلايا المفسدة داخل معرة النعمان”.

لكن مصدرًا قياديًا في “الجيش الحر” اتهم، في حديث إلى عنب بلدي، “هيئة تحرير الشام” بانتهاج سياسة إقصاء فصائل “الجيش الحر” في محافظة إدلب، كما فعلت “جبهة النصرة” مع نحو عشرة فصائل محلية خلال ثلاثة أعوام، وهي أحد أبرز فصائل “الهيئة”.

مقالات متعلقة

  1. بعد عمليات "تعفيش".. "تحرير الشام" تخرج من معرة النعمان
  2. "تحرير الشام" تجتاح معرة النعمان وتقتل أبرز ضباطها
  3. "تحرير الشام" تحاول التقدم إلى معرة النعمان جنوبي إدلب
  4. اتفاق تهدئة في معرة النعمان يقضي بحل "الفرقة 13"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة