× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

علوش يُعلّق على استعداد “تحرير الشام” حل نفسها

محمد علوش رئيس المكتب السياسي في "جيش الإسلام" من جنيف- 22 آذار 2016 (AFP).

محمد علوش رئيس المكتب السياسي في "جيش الإسلام" من جنيف- 22 آذار 2016 (AFP).

ع ع ع

علّق رئيس المكتب السياسي في “جيش الإسلام”، محمد علوش، على ما جاء على لسان قائد “هيئة تحرير الشام”، هاشم الشيخ، حول استعدادها لحل نفسها بشرط.

ورصدت عنب بلدي على معرفات علوش الرسمية اليوم، السبت 26 آب، تعليقًا مفاده “للأسف أن يكون هذا متأخرًا جدًا بعد تاريخ حافل بالغدر والتسبيح والنهب وابتلاع الفصائل وآخرها كان أحرار الشام”.

وكان الشيخ (أبو جابر) قال أمس إن “الهيئة” مستعدة لحل نفسها بشرط أن تحل جميع الفصائل العاملة في الشمال نفسها تحت قيادة واحدة.

وجاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة في مدينة بنش بإدلب أمس، عقب أيام من مقترحٍ سربته صحفٌ مقربةٌ من الحكومة التركية، لتجنيب محافظة إدلب عملية عسكرية تحضر لها أربع دول.

وأضاف رئيس المكتب السياسي في “جيش الإسلام” أن “من كان بهذه المثابة فيحتاج إلى أن يثبت صدق نواياه وتراجعه عن فكره ومنهجه قبل كل شيء”.

ودعا إلى “إبعاد كل الأشخاص الذين يحملون هذا الفكر ومحاسبتهم بمحكمة عادلة مستقلة، على الدماء التي سالت وعلى تسليم البلدان والمدن والقرى وقبض أثمانها باتفاقيات مشبوهة لا تزال سرية إلى الآن، ويجب الإفراج عن جميع من اختطفهم”.

ووفق رؤية علوش فإن ما سبق “بعضٌ من إجراءات صدق النوايا حتى نصدق أن صاحب الدعوى لا ينوي التستر بالفصائل والمجتمع المدني ليخرج نفسه من كهف السواد الذي اختطف به الثورة وأدخل نفسه فيما لا قبل له به”.

ووصف الإعلان من “تحرير الشام” بأنه “صرخة نذير لأهلنا في الشمال، ولفصائلنا فلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين..كيف بكم وقد لدغتم عشرين مرة”.

ووفق التسجيل الصوتي الخطبة الذي حصلت عليه عنب بلدي، قال أبو جابر إنه “يتم البحث حاليًا عن جسم واحد، بعد سنوات من التمزق والتشرذم الذي شهدته الساحة”.

وسيطرت “تحرير الشام” على مفاصل محافظة إدلب الاقتصادية والعسكرية، بعد اقتتالٍ مع حركة “أحرار الشام الإسلامية” انتهى بتراجع نفوذ “الحركة” وسيطرة “الهيئة” على معبر باب الهوى الحدودي ومعظم مناطق إدلب.

ما فتح سيناريوهات تدخل دولي في المنطقة، كون “الهيئة” مصنفة على قوائم “الإرهاب” في تركيا والدول المؤثرة في الملف السوري.

وتزامن ذلك مع مبادرات وطروحات مدنية، وسط محاولة من “تحرير الشام” لبسط يدها على الأمور الخدمية والإدارية في المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. مؤشرات على إمكانية حل "تحرير الشام" نفسها
  2. هاشم الشيخ على خط المعارك شرقي حماة
  3. ماهي الفصائل التي قضت عليها "تحرير الشام"
  4. صحيفة تركية تتحدث عن "فشل" خطة أمريكية في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة