× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المعلم في ثاني زياراته إلى سلطنة عمان منذ 2011

وليد المعلم في لقاء نظيره العماني في مسقط - آب 2015 (الأوروبية)

وليد المعلم في لقاء نظيره العماني في مسقط - آب 2015 (الأوروبية)

ع ع ع

يبدأ وزير الخارجية والمغتربين السوري، وليد المعلم، زيارة رسمية إلى سلطنة عمان يلتقي خلالها كبار مسؤولي البلد.

ووفق ما ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) فإن الزيارة التي بدأت اليوم، الاثنين 26 من آذار، ستبحث آخر التطورات في المنطقة، وسبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

وتعتبر زيارة المعلم إلى سلطنة عمان الثانية له منذ عام 2011، إذ أجرى زيارة إلى العاصمة العمانية مسقط عام 2015، التقى خلالها نظيره العماني يوسف بن علوي.

كانت سلطنة عمان اتخذت موقفًا مختلفًا عن دول الخليج الأخرى تجاه الثورة السورية، من حيث الدعم المقدم للمعارضة والمنظمات الإنسانية.

وتقول السلطنة إنها تتخذ موقفًا محايدًا، لكنها الدولة الخليجية الوحيدة التي لم تقطع علاقتها بالنظام السوري، وما زالت تدعم رئيسه، بشار الأسد، إعلاميًا وسياسيًا.

وعلى صعيد آخر، تحاول سلطنة عمان وضع قدم لها في سوق الاستثمار السوري المستقبلي، إلى جانب الدول الداعمة للنظام السوري (روسيا وإيران)، والتي تسعى إلى المشاركة في مرحلة إعادة إعمار سوريا، بعد انتهاء الحرب والوصول إلى حل سياسي.

ووقع الجانبان مذكرة تفاهم لتوسيع آفاق التعاون المشترك في مجالات النفط والغاز، تتضمن الصناعة والاستخراج وتأهيل وتدريب الكوادر وإقامة مشروعات مشتركة، وذلك عقب زيارة وزير النفط والثروة المعدنية السوري علي غانم إلى سلطنة عمان، العام الماضي.

مقالات متعلقة

  1. المعلم يفتتح مقرًا جديدًا للسفارة السورية في مسقط
  2. سلطنة عمان تدخل على خط الاستثمار في سوريا
  3. الأردن يستقبل علي مملوك سرًا لأول مرة
  4. هذه الدول لا تزال تستقبل الطائرات السورية.. تعرف عليها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة