× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

النظام يغلق المعبر الواصل بين السويداء ودرعا

دبابات تابعة لقوات الأسد في محيط محافظة درعا - كانون الثاني 2017 (انترنت)

ع ع ع

أغلق النظام السوري المعبر الواصل بين محافظتي السويداء ودرعا في بلدة صما الهنيدات، بالتزامن مع مواجهات يخوضها في الريف الشرقي للأخيرة.

وقالت مصادر إعلامية من السويداء لعنب بلدي اليوم، الثلاثاء 19 من حزيران، إن قوات الأسد أغلقت معظم الطرق الواصلة بين البلدة والسويداء عدا طريق سميع الذي بقي مفتوحًا بشكل جزئي لكن دون مرور المواد الغذائية.

وعززت قوات الأسد الحاجز الموجود شرقي بلدة صما، ومنعت الدخول والخروج إليها.

وأفاد الناشط أسامة أبو ديكار نقلًا عن أحد الأشخاص في البلدة، بعدم وجود أي مسلح أو غرباء في البلدة، مشيرًا إلى أن الأهالي يستهجنون عزل البلدة عن محافظة السويداء.

وتتزامن التطورات الحالية مع عملية عسكرية لقوات الأسد على ريف درعا الشرقي، تحاول من خلالها عزل منطقة اللجاة بشكل كامل عن مناطق الريف الشرقي لدرعا.

واستقدمت قوات الأسد في الساعات الماضية تعزيزات عسكرية ضخمة إلى الريف الشمالي الغربي والغربي للسويداء على طول خط التماس مع ريف درعا الشرقي.

وتعتبر بلدة صما الهنيدات المعبر الرئيسي بين درعا والسويداء، والذي تدخل منه بضائع ومواد غذائية ومدنيون في بعض الأحيان.

وتخضع بشكل شكلي لسيطرة النظام السوري، عن طريق بعض لجان شكلها من أبناء المنطقة.

ومنذ ساعات، وجهت الفصائل العسكرية العاملة في محافظة درعا رسالة لأبناء السويداء، دعتهم ألا يكونوا وسيلة لتحقيق أهداف النظام السوري في المعارك التي ينوي البدء بها في المنطقة.

ونشرت فصائل “الجبهة الجنوبية” اليوم بيانًا خاطبت فيه أهالي السويداء بألا يكونوا طعمًا للنظام السوري لتحقيق أهدافه في العمليات العسكرية المقبلة، ووقودًا للمشاريع الإيرانية في المنطقة.

ويعتبر التضييق على معابر المناطق سياسية يتبعها النظام السوري في المناطق التي يريد السيطرة عليها، كما هو الحال سابقًا في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي.

مقالات متعلقة

  1. منظمات السويداء تستعد لفتح مركز إيواء مؤقت
  2. فتح المعابر بين النظام والمعارضة في درعا
  3. "دار العدل" تتدخل لإيقاف خلاف أهالي المليحة وبدو السويداء
  4. مصدر: عائدات النظام من حاجز خربة غزالة تفوق مليار ليرة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة