fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إصابة صحفي إيطالي في أثناء تغطيته لمعارك شرق الفرات

المصور الإيطالي، غابرييل ميكاليزي - (ANSA)

المصور الإيطالي، غابرييل ميكاليزي - (ANSA)

ع ع ع

أصيب الصحفي الإيطالي، غابرييل ميكاليزي، في أثناء تغطيته لمعارك “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ضد تنظيم “الدولة” في آخر معاقله شرق الفرات بسوريا.

وذكرت وكالة الأنباء الايطالية “ANSA” اليوم، الثلاثاء 12 من شباط، أن غابرييل (34 عامًا) يعمل مصورًا في محافظة دير الزور، وأصيب في أثناء توثيقه للعمليات العسكرية التي أطلقتها “قسد” ضد تنظيم “الدولة” في بلدة الباغوز آخر معاقله شرق الفرات.

وقالت الوكالة، بحسب ما ترجمت عنب بلدي، “المصور لا يوجد أي خطر على حياته، وسيتم نقله في أقرب وقت ممكن إلى إيطاليا”.

وقال موقع “corriere” الإيطالي، اليوم، إن غابرييل أصيب في رأسه ووجهه بقنبلة يدوية، وكان على مقربة من خط التماس مع تنظيم “الدولة”.

وأضاف الموقع أن الصحفي الإيطالي كان بصحبة زميله في قناة “CNN” الأمريكية، والاثنان تحصنا في مبنى أصابته عدة قذائف “آر بي جي” أطلقها التنظيم.

وكانت “قسد” أطلقت، السبت الماضي، معركتها الأخيرة ضد التنظيم المحاصر في بلدة الباغوز الواقعة على الحدود السورية- العراقية.

وبعد ساعات من إطلاق العملية العسكرية تحدثت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم عن هجمات انتحارية ينفذها مقاتلو التنظيم في خطوة لكسر جزء من الحصار المفروض عليهم.

ويغطي معارك “قسد” العديد من الصحفيين الأجانب، وخاصة لوسائل إعلام أمريكية، بينها “CNN” التي عرضت، الأحد الماضي، تسجيلًا مصورًا من قصف التحالف الدولي على بلدة الباغوز.

وبحسب الموقع الإيطالي “نقل غابرييل بطائرة هليكوبتر إلى المستشفى العسكري الأمريكي في قاعدة حقل عمر، وفيما بعد تم نقله إلى بغداد على متن طائرة هليكوبتر تابعة للتحالف الدولي، على أن ينقل بعد ذلك إلى إيطاليا”.

وتضم “وحدات حماية الشعب” (الكردية) في صفوفها مقاتلين يحملون الجنسية الإيطالية كانوا قد تطوعوا للقتال ضد تنظيم “الدولة”، وفقًا لتسجيل مصور نشرته قناة “REP TV” الإخبارية الإيطالية، في 16 من حزيران عام 2017.

وكان عدد مماثل من الجنود والمستشارين العسكريين الإيطاليين وصلوا إلى سوريا، في حزيران العام الماضي، إلى حقل العمر النفطي، وذلك حسب ما نقلته وكالة “الأناضول” في 12 من حزيران الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة