fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جندي وأرض.. هديتا الانتخابات من بوتين وترامب لنتنياهو على حساب سوريا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (تعديل عنب بلدي)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

تلقى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هديتين من حليفه الأمريكي، دونالد ترامب، والروسي فلاديمير بوتين، قبل انتخابات الحكومة الإسرائيلية، لكن هاتين الهديتين كانتا على حساب سوريا.

ويسعى نتنياهو إلى الظفر بالانتخابات التي ستجري في 9 من نيسان الحالي، في ظل وجود تحالف قوي ضده من منافسيه، ومن أجل ذلك عمل على إظهار قدرته للناخبين الإسرائيليين عبر عدة أمور، خاصة وأنه يواجه تهمًا بالفساد.

الهدية الأولى كانت من قبل ترامب عندما وقع خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو، في البيت الأبيض في 25 من آذار الماضي، على قرار اعتراف إسرائيل بسيادتها على الجولان السوري المحتل.

وقال ترامب إن إسرائيل “لديها الحق المطلق في الدفاع عن نفسها”، مؤكدًا أن الولايات المتحدة ستقف إلى الأبد جنبًا إلى جنب مع إسرائيل.

وقال السفير الأمريكي السابق في سوريا، روبرت فورد في مقالة نشرها في صحيفة “الشرق الأوسط”، الثلاثاء 2 من نيسان، إن ترامب ساعد صديقه نتنياهو بالحضور إلى البيت الأبيض قبل أسبوعين من الانتخابات الإسرائيلية.

وأضاف فورد أن نتنياهو يريد من خلال قرار الاعتراف أن يظهر للناخبين الإسرائيليين أنه يتمتع بعلاقات طيبة مع الإدارة الأمريكية وأن إسرائيل بمقدورها الاحتفاظ بالجولان إلى الأبد.

وأثار الاعتراف الأمريكي ردود فعل واسعة ورفضًا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول العربية، في حين اكتفى النظام السوري إصدار بيان إدانة إلى جانب وقفات احتجاجية في الساحات رافعًا شعارات بأن الجولان أرض سورية وسيتم تحريرها.

وبعد أقل من أسبوعين، قدم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، هدية ثانية إلى نتنياهو تجسدت في إعادة جثة جندي إسرائيلي قتل في المواجهات العسكرية بين الجيشين السوري والإسرائيلي في 1982.

وأعلنت تل أبيب، أمس، استعادة جثة العريف الإسرائيلي، زخاريا باومل، الذي قتل في معركة السلطان يعقوب التي جرت بين القوات الإسرائيلية والجيش السوري في أثناء اجتياح لبنان في 1982.

وقال رئيس مديرية شؤون جيش الدفاع الإسرائيلي اللواء، موتي ألموز، أمس، إن استعادة الجثة جاءت بعد عملية نفذتها شعبة المخابرات الإسرائيلية تحت عنوان “الغناء المعزوف” استغرقت أشهرًا ووصلت ذروتها الأسبوع الماضي.

من جهته أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن روسيا عثرت على رفات الجندي الإسرائيلي بالتنسيق مع قوات النظام السوري، بحسب قناة “الأخبار 13” الإسرائيلية.

وقال بوتين، خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في موسكو اليوم، الخميس 4 من نيسان، إن “روسيا عثرت على جثة الجندي بالتنسيق مع الجيش السوري، وإن جنودنا جلبوه إلى إسرائيل”، بحسب ما ترجمت عنب بلدي.

وأضاف الرئيس الروسي أن “العسكريين الروس حددوا مكان دفن الجندي الإسرائيلي بالتعاون مع العسكريين السوريين”.

وجرت معركة السلطان يعقوب إبان اجتياح القوات الإسرائيلية البقاع الغربي، إذ حدثت مواجهات عسكرية بينها وبين قوات النظام السوري وقوات المقاومة الفلسطينية (الصاعقة) وقوات لبنانية.

واستمرت المعركة ست ساعات وأسفرت عن إصابات في صفوف القوات الإسرائيلية وفقدان ثلاثة جنود، زخاريا باومل ويهودا كاتس وتسفي فيلدمان، اعتبرتهم تل أبيب في عداد المفقودين منذ ذلك الوقت.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، زار موسكو في 2016، واستلم منها دبابة تعود إلى الجنود الثلاثة، كان الجيش السوري استولى عليها في المعركة.

وقد تزيد الهديتان من شعبية نتنياهو في الساحة السياسية في إسرائيل، خاصة وأن قضية جثث الجنود الإسرائيليين تعتبر من أهم القضايا في تل أبيب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة