fbpx

بعد 25 عامًا.. فيلم “جيران” يرى النور قريبًا

تصوير فيلم "جيران" في كردستان العراق (2020)

تصوير فيلم "جيران" في كردستان العراق (2020)

ع ع ع

انتهى المخرج السوري، مانو خليل، من تصوير فيلم “جيران”، بعد 25 عامًا على كتابة سيناريو الفيلم للمرة الأولى.

ويعالج الفيلم طريقة تعامل النظام السوري مع كرد ويهود وعرب سوريين في منطقة الجزيرة السورية، شمال شرقي سوريا، من خلال قصة تروي علاقة طفل كردي صغير مع معلمه القادم من المدينة، بالتوازي مع قصة ثلاثة شخصيات (عربية ويهودية وكردية).

تتقاطع مصائر الشخصيات الثلاث، ويساعدون بعضهم البعض في مواجهة النظام السوري، ويجدون أنفسهم ضحية لسياسة النظام بحقهم.

تم تصوير الفيلم في قرية صغيرة بالقرب من مدينة دهوك العراقية، نظرًا لتشابهها مع الطبيعة السورية، وصعوبة التصوير في الداخل السوري بسبب الأوضاع الأمنية الحالية، بحسب بيان من “شركة 2020” للإنتاج السينمائي، حصلت عنب بلدي على نسخة منه، اليوم 23 تشرين الثاني.

ووصفت الشركة فيلمها، بأنه “فيلم سوري بامتياز”، يناقش قضايا لم تستطع السينما السورية الاقتراب منها، بسبب حصر إنتاجها بالمؤسسة العامة للسينما.

وبقيت المؤسسة العامة للسينما، ولوقت طويل، الجهة الوحيدة المسؤولة عن انتاج الأفلام في سوريا، وزادت نشاطها بعد الثورة السورية لتتبنى وجهة نظر النظام السوري، وتنتج أفلامًا تمجد قواته وتحاول اثبات نظريته في “مواجهة الإرهاب”.

وبحسب البيان، قالت الشركة إن الفيلم يطرح وجهات نظر إنسانية، بعيدًا عن أي تعصب طائفي أو قومي، فيما يراه صانعوه “صرخة أمل لسوريا جديدة”، بحسب تعبيرهم.

وتدور فترة الفيلم الزمنية في ثمانينيات القرن العشرين، وبدأ تصويره في شهر أيلول الماضي.

الفيلم من بطولة سرحد خليل وجهاد عبدو ومازن الناطور ونسيمة الضاهر، ومن سيناريو وإخراج مانو خليل، وإنتاج “شركة 2020″، و”فرام فيلم” السويسرية، وقناة “RT” الفرنسية- الألمانية، والتلفزيون السويسري، مع تمويل من قبل وزارة الثقافة السويسرية.

ومن المقرر أن يعرض الفيلم في عدة مهرجانات عالمية ودور السينما الأوروبية في العام المقبل 2020، قبل عرضه عبر المحطات الفضائية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة