باريس سان جيرمان يبدأ بإجراءات حماية نجمه كيليان مبابي

أختيار اللاعب الفرنسي كليان مبابي أفضل لاعب واعد خلال كأس العالم 2018 (انترنت)

أختيار اللاعب الفرنسي كليان مبابي أفضل لاعب واعد خلال كأس العالم 2018 (انترنت)

ع ع ع

بدأت خلال الأسابيع القليلة الماضية محادثات بين نادي باريس سان جيرمان واللاعب الدولي الفرنسي كيليان مبابي لتجديد عقده مع نادي العاصمة الفرنسية، في وقت تضع أندية أوروبية كبرى ضمن خططها التعاقد مع الموهبة الفرنسية.

وبحسب صحيفة “ليكيب” الفرنسية اليوم، الاثنين 25 من تشرين الثاني، فإن إدارة النادي الفرنسي تحاول تجديد عقد مبابي كما هو الحال مع النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا.

وأكدت الصحيفة أن من أولوية مدير أعمال النادي ليوناردو تجديد عقد مبابي، بينما تستمر المفاوضات منذ أسابيع دون أي تقدم ملموس.

وأبدت العديد من الأندية، لا سيما ريال مدريد الإسباني، رغبتها في التعاقد مع كيليان مبابي، ولكن باريس سان جيرمان متمسك بلاعبه الشاب، كما تقف القيمة المادية العالية للاعب في وجه معظم الأندية الراغبة بالتعاقد معه.

وبحسب الصحيفة الفرنسية، فإن المفاوضات تسير “بشكل جيد” وإن مبابي يستمع للعرض بحذر ولكنه لم يتخذ أي قرار بعد، ومع استمرار عقده لعام 2022 فإن النادي لديه الوقت على أي حال، مشيرة إلى أن النادي قادر على التقدم في المفاوضات.

وفيما يخص المفاوضات التي قد تستمر، والتي من المستحيل معرفة نتيجتها، وإذا ما كان اللاعب سوف يمدد مع باريس أو لا، مع احتمال حدوث الخيارين، ولكن ذلك سيعتمد على قدرة باريس في المنافسة بالبطولات الأوروبية الكبرى (دوري أبطال أوروبا).

وأبدى ممثلو نادي ريال مدريد في أكثر من مناسبة رغبتهم بالتعاقد مع النجم الفرنسي ورغبة الأخير باللعب لمصلحة ريال مدريد، ولا سيما تصريحات زيدان، التي قال فيها إن مبابي يرغب باللعب لمصلحة ريال مدريد، الأمر الذي أثار حفيظة ليوناردو واصفًا تلك التصريحات بـ “الأمر المزعج”.

وعاد زيدان للحديث عن مبابي ردًا على تصريحات مدير أعمال النادي الفرنسي، في مطلع تشرين الثاني الحالي، بقوله “لم أقل أي شيء، لقد قلت فقط إن اللاعب يحلم باللعب لريال مدريد، وهذا ما يرغبه مبابي بالفعل”.

وأضاف، “لقد قلت فقط ما يحلم به اللاعب وسأقولها وأكررها مرة أخرى وقتما أردت، هل أصبح الحديث عن حلم لاعب بالانتقال إلى فريق آخر يزعزع استقرار نادٍ بأكمله”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة