fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تستهدف عفرين في الذكرى الثانية لمعركتها

عناصر الدفاع المدني في أثناء إسعافهم لمصابين جراء سقوط قذائف في عفرين- 20 من كانون الثاني 2020 (الدفاع المدني في حلب)

ع ع ع

استهدفت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مدينة عفرين بريف حلب الشرقي في الذكرى الثانية للسيطرة عليها من قبل “الجيش الحر” بدعم تركي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في عفرين أن “قسد” استهدفت اليوم، الاثنين 20 من كانون الثاني، المدينة بعدة قذائف مدفعية ما أدى إلى وقوع ضحايا وعدة إصابات.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ”الدفاع المدني” في حلب، إبراهيم أبو الليث، لعنب بلدي، إن قوات متمركزة على أطراف عفرين استهدفت الأحياء السكنية بخمس قذائف، ما أدى إلى مقتل فتاة عمرها 19 عامًا وطفل، إضافة إلى إصابة طفلين آخرين.

كما استهدف قصف مدفعي مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي مصدره “قسد”.

ويأتي القصف في الذكرى الثانية لبدء معركة السيطرة على مدينة عفرين التي كانت خاضعة لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، بإيعاز من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تحت اسم “غصن الزيتون”.

وبعد مضي شهرين، أعلن “الجيش الحر” السيطرة على المدينة وطرد “الوحدات” منها في 18 من آذار 2018.

من جهتها أصدرت “الإدارة الذاتية” بيانًا في الذكرى الثانية، طالبت فيه بمحاكمة تركيا التي وصفتها بالمحتلة وفق مواثيق الأمم المتحدة.

واعتبرت “الإدارة” أن تركيا تواصل مع الفصائل الداعمة لها ارتكاب جرائم في عفرين، وتعتمد أساليب تغيير ديموغرافي بحق السكان الأصليين.

وتشهد مدينة عفرين وقراها تفجيرات واستهدافات متكررة من قبل مجموعات تطلق على نفسها مسمى “قوات تحرير عفرين”، وتعلن عن هدفها تنفيذ عمليات “انتقامية” ضد الفصائل عبر خلايا مزروعة في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة